كنوز نت - عنات مغربي


مع اقتراب السنة الدراسية:


خبراء مجال التربية والتوعية الصحية في خدمات الصحة كلاليت ينشرون توصياتهم لسنة دراسية صحية


* وجبة الفطور - من المهم أن يعتاد الأطفال على تناول وجبة الفطور بشكل منتظم وثابت. 

أهميّة وجبة الفطور أثبتت في العديد من الأبحاث العلمية والتي أشارت إلى أنّ الأطفال المعتادين على تناول الإفطار قبل الخروج للمدرسة هم أكثر يقظةً وتركيزً وهدوءً مقارنةً بالأولاد الذين لا يتناولون هذه الوجبة.

* وجبة العاشرة - وجبة الفطور الموصى بها هي خفيفة جدًّا والطاقة التي تزوّد الأطفال بها غير كافية لكل ساعات تواجدهم في المدرسة، لذلك من المهم أن يعتاد الأطفال على تناول وجبة العاشرة والتي تكفيهم لكل فترة تواجدهم في المدرسة. هذه الوجبة يمكن أن تشبه من حيث تركيبتها وجبة الفطور وأن تشمل ساندويش جبنة، حمص وما إلى ذلك، بالإضافة إلى شرب الماء وليس مشروبات محلاة.


* العودة للأطر التعليمية - العودة إلى الأطر التعليمية تخلق لدى قسم من الأطفال ضغوطات، توتر ومخاوف بالذات لدى الأولاد الذين ينضمّون للصف الأوّل. 

يمكن مساعدة الطفل الذي نلحظ أنّه بضائقة من خلال إبداء تفهمنا لمخاوفه، الدعم والتشجيع، إعطاء محفزات لنجاحه والامتناع عن النقد القاسي الذي يمس بثقته بنفسه، ومنحه الشعور أنّ الأهل والمعلمين يقفون إلى جانبه في أي مشكلة.

* الحذر على الطرق – من المهم إرشاد الطفل بخصوص مسار المشي الثابت من البيت إلى المدرسة. واختيار المسار الأكثر امانًا.

* اختيار الحقيبة المناسبة - للحفاظ على توازن الطفل، من المهم الحرص على أن يحمل في حقيبته فقط الأشياء التي يحتاجها في نفس اليوم، وأن يحمل الحقيبة على كلا كتفيه، إذ أنّ حمل الحقيبة بيد واحدة أو على كتف واحد يمكن أن يسبب انحراف الظهر والمس بتوازن الجسد على المدى البعيد. كما يجب ملاءمة طول أحزمة الحقيبة للطفل، فالأحزمة الطويلة أكثر من اللازم تسبّب انحراف الظهر إلى الوراء، في حين أنّ الأحزمة القصيرة أكثر من اللازم تسبّب الاحتكاك وعدم الراحة.

* تحضير غرفة الطفل- اختيار طاولة وكرسي مناسبين، والحرص على أن يكون ارتفاع الطاولة والكرسي ملائمين لطول الطفل. وكذلك الانتباه إلى البعد عن الطاولة عند الجلوس، فالجلوس البعيد عن الطاولة يؤدي إلى انحناء الطفل عند القراءة أو الكتابة.

* الرياضة والدورات - الأيام الأولى في السنة الدراسية هي أيضًا أيام التسجيل للدورات التي تقام خلال السنة. ينصح بتشجيع الأطفال على المشاركة في الدورات التي تشمل النشاط الجسماني الذي يستمتع به الطفل لتحسين لياقته البدنية، توازنه وحتى شعوره العام.