كنوز نت - المكتب الاعلامي


القائمة المشتركة تدين العدوان على المصلين في الأقصى المبارك وتثمن التحام قياداتها مع جموع المرابطين


أصدرت القائمة المشتركة بيانًا أدانت فيه عدوان الاحتلال الآثم على المصلين في المسجد الأقصى المبارك في أول أيّام عيد الأضحى المبارك. 
واعتبرت القائمة المشتركة هذا العدوان تعدّيًا على حرمة المسجد الأقصى المبارك، وعلى حريّة العبادة فيه، ومحاولةً متكررة لفرض الاقتحامات المتواصلة للمسجد الأقصى من قبل المستوطنين المعتدين.


وأكّدت القائمة المشتركة في بيانها أنّ حكومة الاحتلال تحاول منذ العام 2000 فرض واقع التقسيم والسيادة الإسرائيلية داخل المسجد الأقصى بعد اقتحام أرئيل شارون للأقصى واندلاع هبة القدس والأقصى، واستمرار عمليات الاقتحام من قبل المستوطنين تحت حماية شرطة الاحتلال، مؤكدة أن المسجد الأقصى المبارك بكل مساحته البالغة 144 دونما هي حق خالص للفلسطينيين والمسلمين، ولا حق ولا سيادة للاحتلال عليه.

ودعت القائمة المشتركة حكومة إسرائيل إلى رفع يدها عن المسجد الأقصى، ومنع الاقتحامات والاعتداءات المتكررة، والعودة إلى الوضع ما قبل العام ألفين، حيث كان يُمنع أي إنسان من دخول المسجد الأقصى إلا بإذن من الأوقاف وحراس المسجد.

من جهة أخرى حيّت القائمة المشتركة في بيانها الوقفة الشجاعة لمائة ألف مصل من أهلنا في القدس وأبناء مجتمعنا العربي الفلسطيني في الداخل، الذين لبّوا نداء الواجب، واستجابوا لدعوات المرجعيات الدينية في القدس، ونداء القائمة المشتركة والحركة الإسلامية بالأمس الذي دعا للتواجد في المسجد الأقصى أوّل أيّام العيد، وإلى الاستمرار في مسيرة شدّ الرحال والرباط في الأقصى، ودعم صمود أهل القدس مادّيًّا ومعنويًا.

وأشار بيان القائمة المشتركة إلى التحام قيادات من القائمة المشتركة مع جموع المصلّين في ساحات المسجد الأقصى خلال هذه الساعات العصيبة، منهم الدكتور النائب أحمد الطيبي ، والأستاذ المرشح وليد طه، والشيخ صفوت فريج نائب رئيس الحركة الإسلامية ورئيس جمعية الأقصى. 
هذا واصيب العشرات بالغاز وقنابل الصوت من بينهم النائب احمد الطيبي والشيخ محمد حسين.