كنوز نت - مكان الاخبار


باحثون اسرائيليون يطورون لقاحا ضد مرض سرطان الميلانوما


في انجاز فريد من نوعه تمكنت مجموعة من الباحثين في جامعة تل ابيب من تطوير لقاح ضد مرض سرطان الخلايا الصبغية الجلدية "الميلانوما".
وتم اختبر هذا القاح في فئران حيث اثبتت نجاعته في وقف انتشار الأورام السرطانية ونقلياتها في المراحل الأولية من اكتشاف المرض.كما تم اثبات نجاعة اللقاح كاجراء وقائي .

فحص بالتصوير الاشعاعي


وقام طاقم الباحثين برئاسة البروفيسور رونيت ساتشي فاينارو التي تترأس المختبر لابحاث الاورام السرطانية في كلية الطب بالجامعة ، قام بتطوير جزيئات صغيرة للغاية بحجم 170 نانومتر تحتوي على بروتينات توجد في الخلايا السرطانية ثم قاموا بحقن فئران بهذه الجزيئات حيث تبين ان الاورام تراجعت وفي بعض الحالات اختفت كليا . وتم نشر نتائج هذا البحث في مجلة "Nature Nanotechnology" الشهيرة.

عملية جراحية جديدة لزرع عظام الكاحل المصطنعة تجرى في اسرائيل


تصوير مستشفى بيلنسون

فيما يعتبر إنجازا من عالم الخيال العلمي تمت لأول مرة في إسرائيل طباعة عظام كاحل اصطناعية بواسطة طابعة ثلاثية الابعاد وتم زرعها في قدمي امرأتين كانتا قد اصيبتا في حادثي سير خطيرين.
وقال الدكتور الون بورغ من المركز الطبي بيلينسون انه كل شخص تحطمت عظام الكاحل لديه في اعقاب حادث سير او سقوط من علو بقي يعاني من عائق في تحركاته ولم يكن باستطاعة الأطباء تصليح او جبر هذه العظام واعادتها الى وضعها الطبيعي .

وأضاف انه من خلال تواصله مع أطباء عظام من دول اجنبية تلقى معلومات عن عملية جراحية جديدة تم اجراؤها في بعض المراكز الطبية الرائدة في العالم ويتم خلالها طباعة العظام الاصطناعية من مادة التيتانيوم الصلبة بدقة عالية لتحاكي العظام الاصلية ثم يتم زرعها في قدم المصاب وبعد فترة من التماثل للشفاء والخضوع للعلاج الطبيعي يستطيع المصاب في اغلب الأحوال العودة الى حياته الطبيعية بدون أي عائق يذكر.

عظم الكاحل الاصطناعي

وتتم العملية على عدة مراحل ومنها فحص الكاحل السليم بجهاز التصوير الإشعاعي CT ثم الحصول على صورة معكوسة محوسبه ثلاثية الابعاد وطباعة الكاحل الاصطانعي من التيتانيوم في طابعة خاصة ثلاثبة الابعاد وبعدها يتم اخراج عظام الكاحل المكسورة وزرع العظام الاصطناعية محلها.

واكد الدكتور بورغ ان عمليتين جراحيتين اجريتا بهذه الطريقة الحديثة قد تكللتا بالنجاح 

وتقول دوريت تال وهي في ال 56 من العمر انها أصيبت في كاحلها من جراء حادث سير حيث كانت تعاني من كسور في العظام وانها وافقت على الخضوع للعملية الجراحية الحديثة بدلا من البقاء معاقة طيلة حياتها وانها تتطلع الى الشروع في العلاج الطبيعي "فيزيوثرابي " بعد حوالي شهر لتعود من بعده الى مجرى الحياة العادي والقيام بنزهات وبنشاطات اجتماعية أخرى.