كنوز نت - الطيبة - بقلم : الشاعر د.اسامة مصاروة




قصيدة الشاعر اسامة مصاروة بالنص والفيديو


المدينة المقاومة

مدينةٌ حولها الذئابُ
والحقدُ والغدرُ والكلابُ
والحقُّ يا ربُّ في يديْها
والصدْقُ والعدلُ والكتابُ
غارتْ على أرضِها الأعادي
وضيّعتْ حقَّها البوادي
بالفسقِ والعهرِ والفسادِ
والجهلِ والفقرِ للعبادِ
واللهوِ والخمرِ في النوادي
والنهبِ والسلبِ للبلادِ
ولم تزلْ تطلُبُ العدالهْ
وترفضُ الصمتَ والنذاله
والعُرْبُ إذْ ناصروا الزبالهْ
جاروا على حقِّها النجيبِ
آهٍ على وضعِكِ الكئيبِ
وصمتِ إخوانكِ الرهيبِ
يا قُدسُ يا لوعةَ القلوبِ
يا كوكبَ العزِّ والكرامهْ
يا نجمةَ الفخرِ والشهامهْ
قومي ابعثي العُرْبَ من جديدِ
حتى يُعيدوا صدى الرشيدِ
يا ليتني شاعرٌ فأروي

أمجادَ شعبٍ لنا تليدِ
وأعْتلي صهوةَ البحارِ
وأمْتطي غربّةَ القفارِ
فإن رماني العدا بنارِ
كانت حياتي فدا الحبيبِ
آهٍ على وضعكِ الكئيبِ
وصمتِ إخوانكِ الرهيبِ
يا قدسُ يا لوعةَ القلوبِ
أصون عِرضي بكلِّ جِدِّ
وتربَ أرضي بكلِّ جُهدي
برغمِ نذلٍ برغمِ وغْدِ
برغمِ بطشٍ برغمِ جُندِ
أجولُ فيها بكلِّ وُدِّ
على دروبٍ سمتْ بمجدي
دروبِ قومي أبي وجَدّي
وأحضُنُ النورَ في الصباحِ
وألْثُمُ الوردَ والأقاحي
وأقتفي خُطوةَ الرياحِ
على بساطٍ بلا جناحِ
وأطلبُ النصرَ بالكِفاحِ
ولا بدمعٍ ولا نواحِ
وأرقبُ الشمسَ في المغيبِ
وأسألُ النجمَ عن حبيبي
يا ليتَهُ كانَ من نصيبي
مدينةٌ في مدى عصيبِ
آهٍ على وضعِكِ الكئيبِ
وصمتِ إخوانِكِ الرهيبِ
يا قُدسُ يا لوعةَ القلوبِ


د. أسامه مصاروه