كنوز نت - بقلم : شاكر فريد حسن


 خربشات في ذكرى النكبة



أبحث عن وطن
عن عذراء
خدودها كالورد
أنيقة كالفجر
أبحث عن قصيدة حب
لشهداء الأرض
وللمشردين في الخيام
عن أغنية جديدة
عذبة كعيون ماء
جداول الجليل
لم يغنِ أحد مثلها
وليس عن ثرثرة
وكلام في الهواء

تذروه الرياح
فقدري أنا أحيا هنا
فوق تراب بلادي
وأغني للحرية الحمراء
وأخوض مع شعبي
معركة البقاء والوجود
منزرعًا كالسنديان
في ثرى الوطن
متمسكًا بهويتي
الكنعانية
وإن قضيت في المعركة
فالأغاني لن تموت
وستتحول إلى شعارات
وهتافات في حناجر
الفقراء