كنوز نت - اعداد : محمد سليم مصاروة 


معاني كلمات القرآن الكريم (٩) الحِجْر 

قَالُوا أَوَلَمْ نَنْهَكَ عَنِ الْعَالَمِينَ:
بَرّرَ قوم لوط للوطٍ ،نيتهم على عزمهم على ارتكاب الفاحشة بضيوفه، بقولهم "أَلَمْ نُحذِّرك من قَبْل ،من ضيافة الشبان الذين يتمَّيزون بالحُسْن، ولأنك قُمْتَ باستضافتهم ؛ فلابد لنا من أنْ نفعلَ معهم ما نحب من الفاحشة" 

قَالَ هَؤُلَاءِ بَنَاتِي إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ :
حاول لوط ثني قومه عن ارتكاب الفاحشة النكراء ، بِرَدِّهم الى الفطرة، فذَكَّرهم بوجود النساء فيهم وهنَّ بمثابة بناته ، وأنَّ بإمكانهم الزواج منهن.
ولقد حاول البعضُ أن يقولوا: إنه عَرَض بناته عليهم ليرتكبوا معهن الفاحشة؛ وحاشًا الله أن يصدر مثل هذا الفعل عن رسول.

لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ :

وحياتِك - أيها الرسول - إن قوم لوط لفي سَكْرَتِهِمْ : طغيان شهوتهم 
يَعْمَهُونَ :يتخبطون، يضطربون بضلالهم 
* أقسَم الله بحياة محمد صلى الله عليه وسلم ، وفي هذا تكريمٌ عظيم، فسبحانه يُقسِم بما شاء على ما شاء، ولا يعرف عظمة المخلوق إلا خالقه

فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ: 
فأصابت قوم لوط الصرخة اي : صوت قاصف رَفَع بلادهم إلى عنان السماء ثم قَلَبها 

مُشْرِقِينَ : ( وقع الهلاك بقوم لوط) وقت الشروق ، حين طلوع الشمس 

سِجِّيلٍ : طين متحجر 

إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ: 
إن في هلاك قوم لوط، 
آيات : علامات 
لِلْمُتَوَسِّمِينَ : للمتأملين.

وَإِنَّهَا لَبِسَبِيلٍ مُقِيمٍ: قرى قوم لوط الهالكة موجودة بسبيل : طريق 

مُقِيمٍ: ثابت ، معروف ،معهود  
وهي منطقة ( سدوم ) المتاخمة للبحر الميت 

أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ : أصحاب الشجر الكثيف المُلْتف . هي قبيلة عربية قديمة عاشت في الجهة الشمالية الغربية من الجزيرة العربية . كانوا تجاراً ورعاة غنم، أُطلقَ عليهم أصحاب الأيكة، وذلك بسبب عبادتهم لشجرة تُعرف باسم الآيك، اشتهر تجارهم بالغش في الأوزان، ولذلك بعث الله لهم (شعيب)

وَإِنَّهُمَا لَبِإِمَامٍ مُبِينٍ: 
(قرى قوم لوط ومساكن أصحاب الأيكة موجودة في) إمام مُبِينٍ: طريق واضح ، ظاهر




معاني كلمات القرآن الكريم (١٠)  الحِجْر 

أَصْحَابُ الْحِجْرِ : قوم ثمود 
سمّوا بهذا الاسم لأنهم سكنوا بالحِجْر، وتسمّى بمدائن صالح، وتقع بوادي القرى بين المدينة المنورة وتبوك. 
وهي موجودة إلى يومنا هذا وتعد معلماً سياحياً هاماً. ولمشاهدة مساكن صالح ، اليكم هذا الرابط 

مُعْرِضِينَ : منصرفين ، غير مبالين 


وَكَانُوا يَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا آَمِنِينَ :
كان اصحاب الحِجر -قوم ثمود ، على جانب كبير من التقدم في العمران وفن البناء بحيث كانوا ينحتون الجبال والصخور العظيمة ويتخذونها مساكن، فينعمون بالأمن من غارات الاعداء وتقلبات الطقس 

فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُصْبِحِينَ : 
فأخذتهم صاعقة العذاب عند دخولهم وقت الصبح.

فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ :
فما دَفَعَ/ مَنَعَ عن أصحاب الحِجر عذاب الله ما كانوا يكسبون من الأموال والمساكن.


فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ :
فأعرض - أيها الرسول - عن المكذبين بك، ولا تشغل قلبك بالحنق والحقد، واعف عنهم عفوًا حسنًا.