كنوز نت - بيان صادر عن الشرطة الاسرائيلية


عميل سري يوقع بتجار اسلحة في القدس



بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي:

 في إطار نشاط سري الذي طال عدة أشهر، تم تشغيل عميل سري في الوحدة المركزية كجزء من مكافحة "مسببات الجريمة" الفلسطينية والتجارة بالأسلحة غير القانونية.

 التجارة بالأسلحة غير القانونية تهدد الحياة الاعتيادية والآمنة للمواطنين الممتثلين للقانون على ضوء ذلك تشكل مكافحة هذه الظاهرة هدفًا مركزياً لشرطة إسرائيل في سياق مكافحتها المستمرة للحد من "مسببات الجريمة" الفلسطينيية، بالتركيز على التجارة بالأسلحة غير القانونية والتي تصل إلى إسرائيل من منطقة يهودا والسامرة ، وغالبًا ما تستخدم لتنفيذ أنشطة إرهابية وإجرامية.

 على مدار عدة أشهر ، تم تشغيل عميل سري في الوحدة المركزية للتحقيق، نشاط الذي احتوى عقد عدة صفقات لشراء أسلحة من مشتهبين فلسطينيين في مناطق يهودا والسامرة وادخاله إلى دولة إسرائيل.

 كجزء من النشاط، اشترى العميل السري 5 قطع سلاح اوتوماتيكية وأربعة بنادق من طراز كارلو ومسدس، بمبلغ وصلت قيمته لعشرات الآلاف من الشواقل.


 وكشف التحقيق أن الأسلحة التي تم شراءها اعدت لعناصر إجرامية وللقيام بنشاط إرهابي.

بفضل هذا النشاط السري تم جمع أدلة وبينات ضد مجرمين فلسطينيين وإسرائيليين الذين عملوا كحلقة وصل في تجارة الأسلحة غير القانونية ليتحول الى نشاط علني مع توقيف أربعة من المشتبهين، اثنين فلسطينيين منهم من سكان عناتا واثنين اخرين اسرائيليين من سكان شعفاط.

 تم تمديد توقيف اثنين من المشتبهين من وقت لآخر في المحكمة العسكرية في عوفر، وقدمت ضدهم لوائح اتهام بتهمة التجارة بالأسلحة وحيازتها بشكل غير قانوني.

 ينضم نشاط العميل السري إلى قائمة طويلة من الأنشطة والعمليات التي نفذتها وتنفذها شرطة إسرائيل في السنوات الأخيرة ، على المستويات الاستخباراتية والميدانية والتحقيقية، بما في ذلك من خلال استخدام عملاء سريين بشكل شجاح ومبدع
مكافحة شرطة إسرائيل بالتعاون مع قوات الأمن وتطبيق القانون بشكل مركز متواصل بكل إصرار وعزيمة بهدف الحد من الجرم الخطير خصوصًا في منطقة يهودا والسامرة، بالتركيز على مجال الاسلحة غير القانونة التي تصل إلى إسرائيل وتستخدم في غالب الأحيان للقيام بأنشطة إرهابية وإجرامية، وبهدف احالة المجرمين الى العدالة.

 مرفقة صور وفيديو - شعبة الاعلام