كنوز نت - نابلس - جامعة النجاح


طلبة "النجاح" يطورون تطبيقات تنافس في عالم الواقع الافتراضي 


تلقى 22 طالبا وطالبة من جامعة النجاح، تدريبات مكثفة لتطوير 6 تطبيقات في تقنيات الواقع الافتراضي والمعزز للأسواق المحلية ضمن خطوة جديدة تقوم بها الحديقة التكنولوجية الفلسطينية(Palestine Techno Park)، من خلال مختبرات الإبداع الموجودة فيها لتطوير قدرات الشباب في فلسطين واطلاعهم على آخر وأحدث التقنيات، مثل تقنيات الواقع الافتراضي والمعزز.

مختبر (AR/VR Innovation Lab) التابع للحديقة التكنولوجية الفلسطينية، أنهى عمليا المرحلة الأولى من المخيم التدريبي المتكامل الذي استمر على مدار 6 أسابيع، في مجال الواقع الافتراضي والمعزز، وتم عقده في المعهد الكوري الفلسطيني المتميز لتكنولوجيا المعلومات التابع لجامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس.

وقال راسم صوان، مدير الحديقة إن المشاركين في التدريب طوروا أفكارا لستة مشاريع سيتم أقلمتها في المرحلة القادمة بالتعاون مع شركات ومؤسسات فلسطينية رائدة معنية، وتحت إشراف مختبر الإبداع لتكنولوجيا الواقع الافتراضي والمعزز وكلية علم الحاسوب في جامعة النجاح الوطنية تمهيدا لإنتاج ستة تطبيقات تتنافس في مسابقة التحدي "هاكاثون" الذي تنوي الحديقة التكنولوجية الفلسطينية تنظيمه في شهر حزيران القادم.


وكان مختبر الإبداع لتكنولوجيا الواقع الافتراضي والمعزز وبالشراكة مع جامعة النجاح الوطنية قد بدأ ثاني مخيماته التدريبية الخاصة بهذه التكنولوجيا بعد المخيم الذي تم عقده في جامعة بيرزيت في حزيران من العام الماضي بهدف الوصول الى الشباب المبدعين المتميزين، والمُبتكرين وتحفيزهم على توظيف ابداعاتهم في تطوير تطبيقات الواقع الافتراضي والمعزز لتكون حلولاً تطبيقية وفعالة لاحتياجات الأسواق الفلسطينية والعالمية.

وقال صوان " تكملة لهذه المسيرة، سوف تقوم الحديقة التكنولوجية الفلسطينية ومن خلال مختبر الإبداع لتقنيات الواقع الافتراضي والمعزز بتنظيم مخيمات تدريبية مماثلة بالشراكة مع جامعات فلسطينية أخرى متميزة ومعنية بإيصال المعرفة التقنية والتطبيقية لشبابنا المتميز والمبدع".

يذكر أن الحديقة التكنولوجية الفلسطينية (Palestine Techno Park) الجهة المنفذة لهذه الفعالية، هي مؤسسة غير ربحية تأسست في عام 2016 وهي عضو في الجمعية الدولية للحدائق التكنولوجية ومجالات الابتكار (IASP) . وتهدف الحديقة التكنولوجية الفلسطينية من خلال مختبرات الإبداع التابعة لها إلى مساعدة المؤسسات العلمية والتجمعات الريادية والتقنية التي تعمل من أجل النمو والتشغيل بنجاح محليًا وإقليميًا وعالميًا، من خلال إنشاء بنية تأسيسة وطنية للتقنيات المستجدة وخلق بيئة لريادة الأعمال للمساعدة على تنمية فرص الأعمال التجارية وتطويرها وتسويقها.

وتركز الحديقة التكنولوجية الفلسطينية على التعاون الوثيق مع المؤسسات التعليمية والقطاع الخاص والعام لتطوير استخدامات التكنولوجيا الحديثه في فلسطين والتدريب عليها من أجل الاستفادة منها في القطاعات الاقتصاديه الفلسطينية المختلفة وفتح آفاقاً واعدة للإبداع والتميز لشبابنا في مجالات التقنيات المستحدثة.