حكاية المستشفى الحكومي في صفد../د.محمد عقل


حكاية المستشفى الحكومي في صفد../د.محمد عقل



في عام 1910 تم بناء مستشفى اسمه هداسا في صفد بمساعدة عائلة روتشيلد، ولكن هذا المستشفى كان صغيرًا وبقي فارغًا ولما يعمل.
في الحرب العالمية الأولى استولى الأتراك على المستشفى المذكور وحوّلوه لخدمة مجهودهم الحربي في مداواة جرحى الجيش العثماني.
لما احتل الإنكليز الجليل الأعلى عام 1918 كان قد انتشر في صفد مرض التيفوئيد، فعمل بعض الأطباء الأمريكان في علاج المرضى في المدينة.

في سنة 1921 صار المستشفى حكوميًا تابعًا لحكومة الانتداب البريطاني في فلسطين، وقد طوّرت هذه الحكومة المستشفى وزادت عليه، فصار يعالج مرضى السل والولادة. 


منذ تلك السنة عولج فيه العرب واليهود معًا.


منذ ثورة 1936 صار اليهود يتوجهون إلى المستشفى الإسكتلندي في طبرية للحصول على العلاج، وأصبح مستشفى صفد الحكومي يعالج العرب.
في 11 أيار 1948 احتل اليهود صفد وابقوا المستشفى حكوميًا.
في سنة 1954 انتقلت ملكيته لوزارة الصحة الإسرائيلية.
في عام 1970 تم تحويله إلى كلية صفد الجامعية.
في تلك الكلية عملت محاضرًا للغة العربية وآدابها من سنة 1993 إلى نهاية سنة 2005، وهي مكونة من طابقين وثلاثة أجنحة، وتقع إلى الشمال من قلعة صفد. في عام 2006 تم ترميم البناية فعاد لها رونقها.