يا وطني المذبوح
        
        

يا وطني المذبوح


بقلم : شاكر فريد حسن

يا وطني المذبوح
تشتت شملنا
وتفرقنا أيدي سبأ
وعدنا كما كنا يومًا
قبائل وطوائف وشيع
وبتنا أحزابًا بلا قيادات
الكراسي أهم من المبادئ
الإحباط يعم الشارع
والأمل بوحدة الصوت العربي
تلاشى
فكيف نُسْقِط قانون القومية
ومشروع " برافر "
وكيف نتصدى لهدم البيوت
فالشعب في واد
والقيادة في واد آخر
فهي صماء
لا تُصغي ولا تسمع

نبض الناس
يا شعبي
يا عود الند
رغم كل شيء
سنبقى هنا
كالسنديان والغار
كالصخور
والحمائم البرية
مع اليرغول والمزمار
نغني للربيع
ونهتف للحياة
ننشد للأرض والشهداء
ونعانق " عنات "
نسير فوق الشوك
ونمضي نحو الفجر القادم
سعيًا للحرية