نبض الوجدان والإحساس

إلى الصديقة الشاعرة الطرعانية روز اليوسف شعبان

بقلم : شاكر فريد حسن

يا شاعرة النبض والإحساس
والوجدان
بين نثيرة وقصيدة تتوهجين
 وتتألقين
أنت لا تكتبين الشعر والنثر
وإنما تطرزين الكلام
وترسمين اللوحات
بالريشة واليراع
في نصوصك رؤى
وأحلام
تحاكين الحب والوطن
وتخاطبين الانسان
وتستحضرين التراث
والمكان
استلهمتِ " جفرا " وأهديتها
لعز الدين
وعطرت سماءنا بعبق
التوليب والياسمين

كلماتك متألقة الأحرف
والقسمات
شجية الرواء
نصوصك تتشح برداء
من الصور والتشبيهات
والكنايات والاستعارات
نسمع فيها موسيقى
أنغام وألحان
فجودي علينا مطرًا
ليرتوي الفؤاد
فنحن نقرأكِ في الصباح
والمساء
وأجمل ما فيك
كثافة عشقكِ
سجعكِ
قوافيكِ
وصدق الشعور
الإلهام
والانتماء