هل يمكن للعقل البشري التعلُّم أثناء غفوتنا؟


 إليكم طريقة لبرمجة عقلك ليتعلم كلماتٍ جديدةً أثناء نومك



هل جال بخاطرك من قبل إذا ما كان تَعلُّم لغة جديدة ومُصطلحاتها سوف يُشكل صعوبة كبيرة بالنسبة لك؟ أو ربما اعتقدت أن الحصيلة اللغوية قد تحتاج إلى ذاكرة قوية لتضمين أكبر قدر من المعاني في ذهنك؟ لو كنت تعتقد أن الإجابة هي نعم، فربما يعيد هذا التقرير تقييمك لعملية تعلُّم اللغات بشكل آخر، ربما أكثر براعة مما توقعت من قبل. وجد العلماء أدلةً على أنك تستطيع تعزيز حصيلتك اللغوية، بل وحتى تعلُّم لغةٍ أجنبيةٍ أثناء نومك. وبينما هناك أدلةٌ على أنَّ النوم يقوي الذاكرة التي يكونها الإنسان أثناء يقظته، وجد الباحثون الآن أننا نستطيع معالجة المعلومات أثناء النوم.

الكلمات الأجنبية

وجد الفريق أنَّ النوم أدى إلى تطوير وترسيخ تخزين الكلمات والمعلومات في المخ، جاعلاً استرجاعها أثناء اليقظة أسهل. وبشكلٍ مذهلٍ وجدوا أنَّ الكلمات الأجنبية وترجماتها يمكن أن تُعلّم أثناء النوم، وأنَّ المشاركين في التجربة استطاعوا الوصول إلى معاني الكلمات أسهل من غيرهم. كان الحُصين، وهو جزء في الدماغ، يلعب دوراً أساسياً في التعلم الترابطي «أثناء اليقظة»، يساعد الناس في الوصول إلى الكلمات المُتعلَّمة حديثاً.

نشاط خلايا الدماغ

اختبر الباحثون ما إذا كان النائم يستطيع تكوين ترابطٍ جديدٍ بين الكلمات وترجماتها خلال مرحلة نشاط خلايا الدماغ، أو ما يُعرف بـ «الحالة العليا/Up-state». وأما الحالة غير النشطة فتسمى «الحالة الدنيا/Down-state». وتتناوب الحالتان كل نصف ثانيةٍ تقريباً، وتُشيران إلى مجموعة من الخصائص الخلوية والشبكية التي تتسبب في أن تتجاوب الخلايا العصبية مع مدخل مشبكي بحالتين. وحين نصل إلى مرحلة النوم العميق، فإن خلايا أدمغتنا تنسق تدريجياً نشاط كلتا المرحلتين. وأثناء النوم، تنشط خلايا المخ لفترةٍ صغيرةٍ من الزمن قبل أن تدخل مجتمعةً في حالةٍ من الخمول لفترةٍ قصيرةٍ. أمكن استرجاع الروابط بين كلمات اللغة التي يجري تشغيلها على مسمع شخص نائم وترجمتها بالألمانية فقط في حال ما إذا تكرر عرض الكلمة الثانية من كل زوجٍ أثناء الحالة العليا.

تشكيل الذاكرة

وجاء في الدراسة: «حين يسمع النائم زوجاً من الكلمات مثل «مفتاح = key» أو «فيل = elephant» فإنه بعد الاستيقاظ كان يتمكن بدقةٍ أكبر من تصنيف ما إذا كانت الكلمات الأجنبية التي سمعها أثناء نومه تعني أشياء كبيرةً أو أشياء صغيرةً». ويقول مارك زوست، قائد الفريق الذي أعد تلك الورقة البحثية: «كان من المثير أن مناطق اللغة في الدماغ وفي الحُصين -المنطقة الأساسية لمعالجة الذاكرة في الدماغ- كانت تنشط أثناء الاسترجاع اليقظ للكلمات التي جرى تعلُّمها أثناء النوم؛ لأن تلك البِنى الدماغية تتدخل عادةً في التعلم اليقظ للكلمات الجديدة». ويُتابع: «يبدو أن تلك البنى الدماغية تتدخل في تشكيل الذاكرة بشكلٍ مستقلّ عن الحالة العامة للوعي – دون وعيٍ أثناء النوم العميق، أو بوعي أثناء اليقظة». 

عربي بوست– هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Daily Mail البريطانية.