خواطر


شاكر فريد حسن


ضقت ذرعًا بالحياة
مع الزيف والدجل والنفاق
ومع القتل اليومي
فقد غدا العنف
عنوان المرحلة
وندى الصباح
يا لشوقي للأيام الخوالي
أيام البساطة والصدق والمحبة
الوفاء والنقاء والوداد
فبئس في عصر وزمن
غابت فيه الضمائر
وعبثت في الناس الكرام
المصائر

يا للعجب لإنسان يمشي
بلا حياء
بالسلاح يفاخر
وفي كل محفل بالمظاهر
يجاهر
وتبًا لأمة عزفت عن القراءة
والثقافة
وتخلت عن القيم
وغدت بلا مشاعر
ولا تسمو بالمجد والكرامة
وإنما تلهث وراء المال
وتعبدُ
...