كنوز نت نشر بـ 07/02/2019 06:45 pm  


توطيد التعاون الاقتصادي مع النمسا


وزير الاقتصاد والصناعة، ايلي كوهين، التقى برئيس النمسا د. الكسندر فان دير بيلين، ووزيرة الاقتصاد النمساويّة د. مرغريت شرمبك ووزيرة التربية والتعليم د. هينس بسمان. وزيرا الاقتصاد النمساوي والاسرائيلي وقّعا على اتفاقيّة للتعاون المشترك يقام في اطارها "منتدى الابتكار" لتعزيز التعاون المشترك في مجال التجارة والاستثمار

وقّع كل من وزير الاقتصاد والصناعة، ايلي كوهين، ووزيرة الاقتصاد النمساوية، د. مرغريت شرمبك، بحضور الرئيس النمساوي، د. الكسندر فان دير بيلين، ووزيرة التربية والتعليم النمساوية، د. هينس بسمان، على مذكرة تفاهمات لتطوير الاقتصاد الخلاق. ويدور الحديث عن اتفاقية هي الأولى من نوعها لتطوير الابتكار ونمو الاقتصاد الإسرائيلي. وتساهم هذه الاتفاقية في ترسيخ التعاون بين البلدين، وتشكّل قاعدة أوليّة لإقامة منتدى دولي وتدعيم الاقتصاد الخلاق.

ويذكر أنّ الاقتصاد الخلاق هو اقتصاد تتبنى فيه الشركات والمؤسّسات الابداع كمحرّك نمو استراتيجي في النشاط التجاري.


وتشمل الصناعات الخلاقة مهن التصميم، الهندسة المعمارية، الفن، الأزياء، الدعاية، الأفلام، الفيديو، الموسيقى، العاب الحاسوب، التلفزيون والراديو. وتعتبر هذه الصناعات في كل العالم قطاع اقتصادي يشكّل نحو 3% من الناتج القومي الاجمالي العالمي، ونحو 8-12% من الناتج القومي الإجمالي في أوروبا. إسرائيل دولة رائدة على مستوى العالم في مجال الابتكار، البحث والتطوير، إلى جانب ذلك، فانّ امكانيّات الاقتصاد الخلاق في إسرائيل تعتبر دعامة كبيرة إضافية لتطوير الابتكار بكافة أنواعه بقطاعات واسعة في الجهاز الاقتصادي، بما في ذلك الصناعة، التجارة والخدمات.

للصناعات الخلاقة تأثير أيضًا على عالم المبادرة لكونها توفر العديد من الأدوات والقدرات التي من شأنها زيادة إمكانيات نجاح الشركات الناشئة، بما في ذلك، تطوير تجربة المستخدم، المحاكاة للفحص السريع للأفكار قبل الدخول للتطوير المعقّد والباهظ، تصوير المعطيات والمساعدة في عمليات اتخاذ القرار، التسويق وغيرها.

وزير الاقتصاد والصناعة، ايلي كوهين: "بهدف الحفاظ على ريادة إسرائيل في مجال الابتكار على مستوى دولي، نستثمر الموارد في تطوير الابداع البشري والتكنولوجي. التوقيع على الاتفاقية هو خطوة إضافية هامة. منح الموارد للتطوير التكنولوجي هو المفتاح للنمو الاقتصادي المستدام وزيادة الإنتاجية".