كنوز نت نشر بـ 06/02/2019 06:49 am  





معاني كلمات القرآن الكريم (٩) يونس  

اعداد : محمد سليم مصاروة 

مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ :
تذكير وترغيب وترهيب من الله ( عن طريق القران الكريم ) 


فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ :
فليفرح الناس بنزول القرآن ودين الهدى فذلك أفضل لهم من ماديات الحياه 

فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَرَامًا وَحَلَالًا قُلْ آَللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ :

هل أذن الله لكم أيها المشركون في تحريم أكل أنواع من الإبل وتحليل قسم منها ، أم أن ذلك مجرد إفتراء من عندكم ؟

*كان المشركون يَدَّعون ان الله حرم تناول انواع الحيوانات الاتيه وأنها مخصصه فقط للأصنام في الكعبه ، والأنواع هي ؛ ( البَحيره) اي الناقة التي تُقْطَعُ أذنها إذا أنجبت عددًا معينًا، و(السائبة) وهي الناقة التي إذا بلغت سِنًّا معينة تُتْرَكُ لأصنامهم، و(الوصِيلة) وهي الناقة التي تنجب أنثى بشكل متواصل ، و(الحامي ) وهو ذَكَرْ الإبل إذا نتج منه عشراً من الإبل .


وَمَا ظَنُّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ :
وماذا يظن المكذبين على الله ، هل يعتقدون ان الله سيغفر لهم يوم القيامه ؟


وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ : وما تكون ( يا محمد ) في أمرٍ من الأمور ( إلا كان الله عليك شهيداً)

إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ : اذا تخوضون ( ايها الناس ) في عمل او حديثٍ ما ( فالله موجود ورقيب )

وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ :
 وما يغيب عن ربك