كنوز نت نشر بـ 22/01/2019 04:14 pm  

إطلاق سلة المنتجات الأساسيّة لتعزيز المنافسة


إطلاق سلة المنتجات الأساسيّة لتعزيز المنافسة وتعقب الأسعار والاستهلاك الحكيم من قبل دائرة الإحصاء المركزية ووزارة الاقتصاد

ستساعد السلة على المقارنة بين مختلف الشبكات والمنافسة على الأسعار، تضم السلة 68 منتج من فئات مختلفة

حدّدت وزارة الاقتصاد والصناعة ودائرة الإحصاء المركزيّة سلة المنتجات الاستهلاكية الأساسية التي يتم استهلاكها بشكل كبير من قبل الأسر في إسرائيل. وستتيح السلة تعقب التغييرات في الأسعار الشهرية للمنتجات التي تتضمنها السلة، والتي سيتم نشرها مرّة كل ثلاثة أشهر.

وقد تمّ إطلاق سلة المنتجات الجديدة بهدف توفير المعلومات للمستهلكين بشأن أسعار المنتجات التي يستهلكونها بشكل كبير، إلى جانب استخدامها كأداة من قبل الوزارات الحكومية لتشخيص الاتجاهات التي تحتاج إلى تعمّق فيما يتعلق بغلاء المعيشة.

وقد تمّ اختيار المنتجات ضمن السلة من خلال منهجيّة منظّمة تمّ تطويرها من قبل وزارة الاقتصاد والصناعة ودائرة الإحصاء المركزية. ووقع الاختيار على المنتجات بحسب ثلاثة معايير: وزنها النسبي في "استطلاع مصروفات الأسر" الذي تجريه دائرة الإحصاء المركزية، مستوى الاختلاف فيما بين الفئات السكانية المختلفة من حيث الدخل في طريقة اختيار المنتجات الأساسية التي يتم استهلاكها من قبل جميع الفئات، المنتجات التي تباع طوال كافة فصول السنة.


وتضم السلة منتجات من فئة الحليب ومنتجاته، خبز، لحوم وأسماك، غذاء جاف، فواكه وخضار ومنتجات العناية والتنظيف. في كل تحديث لأسعار سلة المنتجات، سيتم نشر التكلفة الاجمالية لشراء سلة المنتجات (وحدة واحدة من كل منتج)، متوسط السعر الشهري لكل منتج ونسبة التغيير في التكلفة الاجمالية للسلة.

متوسط تكلفة سلة المنتجات المختارة بلغت عام 2017، 1,090 شيكل وعام 2018 (كانون ثاني حتى تشرين أوّل)، 1,086 شيكل. ومن الجدير بالذكر أنّ السلة تشكّل نحو 45% من متوسط مجمل مصروفات الأسر على فئة الغذاء ومنتجات العناية والتنظيف.

وزير الاقتصاد والصناعة، ايلي كوهين: "الأداة التي تطلقها اليوم وزارة الاقتصاد والصناعة بمشاركة دائرة الإحصاء المركزية تشكل أداة متابعة ملموسة لأسعار المنتجات بالنسبة للمستهلكين. يدور الحديث عن أداة إضافية لتشجيع الاستهلاك الحكيم، والتي ستمكّن من مقارنة الأسعار بشكل واسع وشامل، وبالتالي زيادة المنافسة بين الشبكات وخفض الأسعار".