عَمَّمَ النّاطقُ الرّسميّ لدار البلديّة في باقة الغربيّة، الطّيّب غنايم، خبرًا بشأن انعقاد ثلاثة أيّام دراسيّة أُعِدَّت من أجل مربيّات وعاملات رياض الأطفال في المدينة:

بلديّة باقة: أيّام دراسيّة تثقيفيّة لموظّفات الرّوضات


عقدت بلديّة باقة الغربيّة، الأسبوع الماضي، ثلاثة أيّام دراسيّة، أُعِدَّت لمساعدات الحاضنات في روضات الأطفال غير الإلزاميّة، وذلك في مُجَمَّع روضات أم الرّقاقي. وجاءَت هذه الأيّام الدّراسيّة ثَمَرَةَ تعاون ما بين وحدة الطّفولة المبكّرة في قسم المعارف في بلديّة باقة، وكلّ من برنامج 360، قسم الصّحّة وقسم مدينة بلا عنف.

وقد تناولَت الأيّام الدّراسيّة الثّلاثة، موضوعات تربويّة منهجيّة تثقيفيّة من أجل إكساب الحاضنات مهارات وأدوات علميّة عمليّة تساعدهنّ على تنجيع عملهنّ وتعاملهنّ مَعَ الأطفال. وتخَلَّلَ الأيّام الدّراسيّة محاضرات قام بإلقائها محاضرون ومحاضرات، من تخصّصات علميّة ومهنيّة مختلفة ومتنوّعة المشارب، إذ قدّمت الأخصّائيّة النّفسيّة، شهدة عويسات، محاضرةً حول العوامل النّفسيّة في التّعامل مع الأطفال؛ وقُدِّمَت العديدُ من المحاضرات العلميّة المهنيّة ألقاها كلّ من أخصّائيّة التّواصل، نردين جبارة؛ العاملة الاجتماعيّة، سجود قعدان؛ مدرّب التّنمية البشريّة، عيسى عيّاط؛ مدرّبة الرّياضة، حنان عثامنة؛ ومرشدة الرّوضات، منال وتد، لولو أبو مخّ، والمربّية لينا غنايم أبو طعمة.

وتأتي هذه الأيّام الدّراسيّة من أجل تعزيز العامل التّربويّ المهنيّ والعلميّ لدى العاملات مَعَ شريحة الأطفال.


وقدّمت مديرة الرّوضات، رزان مصاروة، محاضرَةً بشأن تحديث قواعد وتعليمات وزارة المعارف بخصوص رياض الأطفال، والتي أشارت إلى أنّ هذا الأيّام الدّراسيّة "تؤثّر إيجابًا على صقل أدوات المربّيات والعاملات مَعَ أطفالنا".

وصرَّحَ رئيس بلديّة باقة الغربيّة، مرسي أبو مخّ، إلى أنّ "الاستثمار في شريحة الأطفال، هو موضوع ذو أهميّة بالغة لدينا، ومن هنا تأتي زيادة استثمارنا في هذا المضمار".