شركة بيزك للاتصالات لمّ هذا الإهمال بحق المواطن العربي 


 كتبت الاستاذة ابتسام ابوواصل محاميد


تقدمت السيدة ابتسام محاميد من قرية معاوية الى الاعلام لطرح مشكلة حقيقية مع شركة بيزك للاتصالات قالت فيها :

من تاريخ 20-12-2018 ونحن بلا إنترنت في المنزل نتيجة مرور شاحنة تسببت بإتلاف عامود الإنترنت .

بعد اتصالات مع الشركة تكرمت بإرجاع العامود الى وضعه الاول لكن دون ربط البيوت مرة اخرى بالإنترنت يعني على قول المثل ” تيتي تيتي مثل ما رحت مثل ما جيت ”

وتتابع السيدة ابتسام مع بداية العام الجديد سألنا الجيران فقالوا انه قد تم توصيل الإنترنت لمنازلهم !!

اتصلنا بالشركة لنسأل ماذا بشأن منزل السيد مصطفى محاميد المكون من ثلاث طبقات وثلاث عائلات لماذا لم تصلوا إلينا !! فكان الجواب اليوم وغد نقوم على إصلاح الامر ونعيد الشبكة إليكم

الاتصالات مع الشركة يومية والوعد اليوم وغد وعلى رأي المثل ” وعدوني بالحلق خرمت انا ذاني״ .


مع ذلك استمرت الاتصالات هذا اليوم وكالعادة اليوم وغدا ً أخبرتهم الانترنت مهم في حياة الطلبة التعليمية، ولدينا أكاديمين مفروضٌ عليهم المواد من الانترنت تسليم الوظائف عن طريق الانترنت وانا أعمل على إصدار ديوان لي وتوقف العمل نتيجة انقطاع الانترنت ومرتبطة مع المطبعة بمواعيد كل هذه الخسارات سببها إهمال شركة الاتصالات بيزك
وبيزك لمن لا يعرفها هي شركة اتصالات إسرائيلية عملاقة تأسست عام 1984 تعد من أكبر الشركات في إسرائيل في مجال الاتصالات والشبكات ..[1][2][3] تمتلك شركة بيزك بالكامل شركة بيليفون . وتمتلك 49% من اسهم شركة yes للخدمات الهندسية ..وتمتلك أيضا شركة بيزك On-Line بملكية كاملة وفعالة هذه الشركة منذ سنة 2001، وهي رائدة بقدراتها؛ في مستوى الخدمة، وفي التكنولوجيا المتطورة التي تشغّلها.

الى شركة الاتصالات بيزك لماذا لا تحترمي مكانتك وتصدقي مع الزبائن ولماذا هذا الإهمال بمصالح الناس !!!