كنوز نت نشر بـ 08/01/2019 05:09 pm  



خواطر رومانسية دافئة


بقلم أسماء الياس

حبيبي... لمن أقول حبيبي إذا لم يكن لك... لمن أكتب خواطري... لمن أصحو كل يوم وفي قلبي حب وحنين وشوق... هذا الحب جعل مني انسانة مبدعة... لا تتورع رسم الابتسامة على وجوه الكثيرين من عشاق كلماتي... فأنا عندما أكون عاشقة... يعني أن أكون سعيدة متفائلة فرحة... هنا يجب أن أقول السعادة تجعلني أكتب باحساس... ولذلك كتاباتي تعبر عما في داخلي من حب ومن سعادة تفوق المعدل بكثير... حبيبي أعشقك كثيراً.....

أعطيك كل ما لدي من حب... فأنا لا أريد شيئاً سواك... فالحياة لا يكون لها طعم دون حب يحتويك... دون شوق يشغل لياليك... فالحب يا حبيبي هو نظرة من عيونك... لمسة من كفوفك... ضمة أنسى فيها من أنا... لكن الذي أريده أن يجمعنا زمن يكون لنا وحدنا... لا غريب يشاركنا ولا قريب يقاسمنا... أريدك أنت بكل ما فيك من حب وطيب قلب ورقة واحساس... أريد ان تكون لي بروحك المرحة الطيبة التي توزع الفرح بروحي كلما التقينا... وكلما قلت لي احبك يا اجمل النساء... فأنا أحياناً احسد نفسي على محبتك... وأخاف أن يأتي يوماً وأخسر قلب أحببته حد الإدمان.... أحبك كومات.....

ما هي الأخبار التي تسعد قلبي... والتي انتظارها يمثل بالنسبة لي متعة ما بعده متعة... وأي اخبار ستكون أهم من أن أطمئن عليك... أسمع أخبارك واسأل عن احوالك... ماذا تفعل اليوم... وما هي آخر مستجداتك... أكون بغاية الفرح والسعادة عندما يكون اتصالك باكراً تطمئني فيه عنك... أسمع صوتك فتتفتح أمامي آفاق كثيرة... أجلس امام جهاز الكمبيوتر وابدأ بالإبداع... أكتب لك بإحساس صادق... أكتب حتى يمل الوقت ويقول لي هيا فقد حان وقت الاستراحة... والتمتع بشمس هذا النهار... لكن يأبى العقل ان يكف عن التفكير بك... فالتفكير بك هواية ومتعة تشحن قلبي ورئتي بالهواء... أعود وأكتب يوم كيف غرد الحب في قلبينا... قلت لي أحبك... وحبك بالقلب قد استقر... عندها لا يعود لدي صبر... وأقول لك محبتك هي التي جعلت مني إنسانة تعشق التفاصيل الصغيرة.... محبتك هي التي غذت روحي والبستني ثوب العافية..... أحبك يا أغلى حب......

أحبك رغم رداءة الطقس... ورغم المطر والريح والبرد.. أحبك لأن حبك هو دفا قلبي... هو سماء تخلو من الغيوم... محبتك هي التي جعلتني قادرة على الوقوف بوجه الملمات... هي حقيقة وليست خيال... محبتك زرعت في قلبي سعادة لن تستطيع محوها الأيام... حبيبي أنا عاشقة لك حد الإدمان... لا أستطيع تحديد مدى محبتي لك... لأني كلما فكرت وحاولت أن أوزن مدى محبتي لك... أجد نفسي تائهة حائرة كيف للحب أن يقاس... وهو لا يحمل وزن ولا يرَ إنما نشعر به داخل القلب... عندما القلب ينبض بالحب لدى رؤية الحبيب آتٍ من خلف الضباب.... أحبك كومات......

لا شيء يغنيني عنك... مهما غبت عن عيوني... لكن بالأخير ستعود... ستعود لقلب أحبك حد الادمان... لروح تشتاق لك ولا تكف عن السؤال... أين أنت الآن وعلى أي أرض تدوس... أتعلم شيئاً هذه العيون لا ترَ بالوجود غيرك... وهذا القلب لن يعشق سواكَ.. ومهما كثرت الاغراءات ستكون أنت من الأولويات... ستبقى محبتك بالقلب موجودة... وستبقى أنت الحبيب الذي عنه لا أستغني... لأني أعشقك حد الإدمان... فأنت حبيبي... وأنت الوحيد الذي يشعر بأنيني... يشعر بخلجات قلبي... يفهم علي دون الحاجة للكلام... فكيف لا أضعك بالقلب وأقفل عليك بالمفتاح..... أحبك يا حشاشة كبدي......

هل أبدو بنظرك جميلة... عندما تكون معي لا يعود يهمني التوقيت الصيفي ولا الشتوي... كل ما يهمني نظرة منك تسلب مني العقل... عندما تحاصرني ابتسامتك... أشعر بأن الكون يغمره الهدوء السلام... عندما تأتي نحوي أشعر بأن هناك نجوم تتوزع تريد أن تضيء المكان... تغلب علي الدموع... دموع الفرح بلقائك... ذلك اللقاء الذي تعبت قلوبنا حتى تحقق... حبيبي يا أغلى حب... وأطيب قلب أحبك كومات....


تأتي مكالمة منك... أترك كل أعمالي... وكل ما كان يشغلني... أذهب مسرعة مكالمتك سماع صوتك بالنسبة لي ارتواء بعد عطش... لا أريد شيئاً أن يؤخرني عن الرد عليك... صوتك حبيبي يجدد الحياة في شراييني... كلمات الغزل التي تشحن في طاقات رهيبة... أكون تعبة يائسة مجرد كلمة حب منك... انفض عني غبار التعب واليأس... حتى أبدو لعيونك جميلة متألقة سعيدة... حبيبي أنت تعلم مثلما أنا أعلم بأن محبتنا ستبقى خالدة مدى العصور... لأن حبنا نقي شفاف مثل ضوء النهار.... أحبك كومات.....

عندما يأتي المساء ولا تكون معي... ولا أشعر بأنفاسك تمدني بالدفء... عندها أشعر بالوحدة... وأن الدنيا من دونك موحشة مقفرة... عندما ينتابني قلق كلما تأخرت عن مكالمتي... لا أعود أعلم هل اليوم السبت أو الأحد عندما تتوزع طاقاتي لأني أبحث عنك بين بتلات الزهور... بين غيمة سارحة... بين حبات المطر بين الصروح... عندما يكون قلبي في حالة من الهيام... اسأل نفسي لماذا أعشقك هذا العشق الذي جعلني تائهة في محرابك... هل تعلم بأن محبتك هي أجمل شيء حصل لي.... وأن كل عذاب في حبك يهون... وكل انتظار من أجلك سعادة... أحبك ملء الكون.... أحبك كومات.........

تحياتي لك يا حياتي... أرسل لك من هنا قبلاتي... لعل تصل بالسلامة وتعود لي في اليوم التالي... فأنا لا أريد شيئاً سوى أن تكون معي بكل أوقاتي... لأن الحياة من دون حبك يا حياتي... جحيم لا يطاق فهو يحرق فؤادي... دع عنك هذا الفراق الذي هد أعصابي... وهيا حتى نلتقي فاللقاء معك يحيي شراييني... ويدب الحياة في أوصالي... فأنت الحبيب الذي معه يتجدد شبابي... أحبك يا ملاكي....

لم أعد أعلم ماذا أقول في حبك... فقد احترت واحتار دليلي... كلما قررت أن أكتب عنك... تصطف الكلمات تتزاحم تريد اللحاق بالركب... تريد أن تكون حاملة لواء العشق... تريد ان تكون الأولى... تريد ان تكتب عنك... ترسمك تزين فيك الساحات والحيطان والأبواب... وكل مكان حتى يعلم الجميع باني لك عاشقة... خجلت من تسرعها وتعبت من عنادها... فقد كانت شجاعتها محيرة... واصرارها يعقد اللسان... لم يعد لدي كلام إلا أن أقول لك حبك كأس أشربه حد الثمالة... حبك سعادة كونية... فرح يغمرني يدثرني يجعلني أعيش أحلاماً وردية..... أحبك يا نور عيني... أحبك كومات......