سخرية من ملكة جمال الجزائر الجديدة


سخرية من ملكة جمال الجزائر الجديدة وعملها السابق.. والأخيرة ترد: الحلال يجعلني معيوبة!


تعرضت الشابة الجزائرية خديجة بن حمو لحملة انتقادات وسخرية كبيرة وذلك بعد فوزها بلقب ملكة جمال الجزائر لعام 2019. وواجهت بن حمو انتقادات قاسية من رواد الشبكات الاجتماعية بعد أن وصفها كثيرون بأنها «سمراء وغير جميلة» ولا تستحق اللقب. وفيما دافع آخرون عنها وأكدروا أن الاختيار يتجاوز الشكل الخارجي ولا يرتكز فقط على اللون وجمال الوجه،.


 ردّت ملكة جمال الجزائر أخيراً. 


وفي لقاء لها مع قناة «الجزائرية 1» الفضائية، قالت إنها «تتمنى الهداية لمن ينتقدونها، وأن يبارك الله ويحفظ من يشجعها». وأوضحت أن قرار مشاركتها في مسابقة ملكة جمال الجزائر جاء بـ»الصدفة ومن غير تخطيط»، مشيرة إلى أنها ستتوجه إلى المشاريع الخيرية، وأنها ستنضم إلى بعض الجمعيات المعنية بالعمل الخيري. وأضافت أنّ انتخابها جاء بناء على «أخلاقها وطيبة قلبها وثقافتها وابتسامتها».

سخرية من ملكة جمال الجزائر الجديدة


  واختارت لجنة تنظيم ملكة جمال الجزائر، السبت 5 يناير/كانون الثاني 2018، الشابة خديجة بن حمو من ولاية أدرار الواقعة جنوب البلاد، لتتربع على عرش جميلات الجزائر لسنة 2019، بعد منافسة بين 16 فتاة من كافة مناطق البلاد.



  الانتقادات بدأت فور إعلان النتيجة، ووصلت حد السخرية من شكلها، فيما اعتبره النشطاء اختيارا «غير موفق للقب الأرفع على عرش الجمال».

 كما طالت الحملة السخرية من عملها السابق في مطعم، فردّت ملكة جمال الجزائر الجديدة عبر حسابها في إنستغرام، وقالت قائلة إنّها لم تكن تعلم أنّ العمل الحلال ستُعاتَب عليه يوماً، وأن ذلك سيجعلها «معيوبة»، وليس من حقها أن تحلم، وأن شكلها الذي خلقه الله سيجرحها الناس لأجله. وختمت :»شكرًا يا اخوتي في الله». وقبل أسبوعين، فازت الشابة الفلبينية كاتريونا جراي بلقب ملكة جمال الكون، لتصبح رابع مرة تفوز فيها الفلبين بهذه المسابقة الدولية التي تُنظم سنوياً. وفازت جراي الفلبينية الأسترالية التي يبلغ عمرها 24 عاماً باللقب في العاصمة التايلاندية بانكوك؛ حيث ضمت المسابقة لأول مرة متسابقة من المتحولين جنسياً.

 وكانت الفلبين قد فازت في مسابقة ملكة جمال الكون أعوام 2015 و1973 و1969.