مصر تستقبل العام الجديد بجريمة تقشعر لها الابدان


 حادث بشع فى كفر الشيخ.. ذبح دكتورة تحاليل وأبنائها الـ3 فى ظروف غامضة.. المجنى عليها كانت تستعد لحفل زفاف شقيقها بعد 10 أيام.. والمباحث تكثف جهودها لكشف غموض الحادث

أبى عام 2018م أن ينتهى إلا وأن تشهد محافظة كفر الشيخ حادثا بشعا راحت ضحيته دكتورة تحاليل و3 من أبنائها الصغار، فى واقعة شهدها برج عمر بن الخطاب بأبراج مبارك بحى سخا التابع لقسم أول كفر الشيخ، وتعود للإذهان حادث غرق معدية سنديون مع نهاية عام 2015م وقبل بداية عام 2016م بساعات قليلة، وتبذل الاجهزة الأمنية بمحافظة كفر الشيخ بإشراف اللواء فريد مصطفى، مدير أمنت كفر الشيخ، واللواء محمد عمار، مدير إدارة البحث الجنائى جهود مكثفة لكشف لغز الحادث البشع.
 
وتعود الواقعة لظهر يوم الاثنين، عندما كان الدكتور أحمد عبدالله زكى الطبيب بالوحدة الصحية بسخا خارج وحدته السكنية ببرج عمر بن الخطاب، ليعود من عمله لشقته ليجد زوجته وأطفاله الثلاثة مذبوحين بطريقة بشعه، فلم يستطع أن يتمالك المنظر ونزل مسرعاً للبواب، وأبلغ قسم أول كفر الشيخ، كما أبلغ والدة زوجته التى تعمل بديوان عام محافظة كفر الشيخ، والتى توجهت لشقة نجلتها ولكنها لم تستطع الدخول من هول ما قصه الجيران عليها من بشاعة المنظر، ومن المسئولين من خاف عليها من منظر الجثث التى كانت غارقة فى دمائها، فنجلتها منى فتحى السجينى، إخصائية تحاليل 30 سنة، بجوارها طفلتها ليلى 4 سنوات، مذبوحتان فى صالة الشقة ،وفى غرفة النوم عبدالله 10 سنوات، وعمر 7 سنوات مذبوحين فى حجرة كل منهما.


وانتقل فريق النيابة المكون من 4 وكلاء نيابة،برئاسة أحمد شفيق، بمعاونة فريق من البحث الجنائى والأدلة الجنائية برئاسة اللواء محمد عمار مدير إدارة البحث الجنائى بمديرية أمن كفر الشيخ وتبين أن جثة الطبيبة منى فتحى السجينى 30 سنة، ونجلتها ليلى 4 سنوات، مسجتان على ظهرهما بملابس المنزل العادية مذبوحان،وترقد جثتا الطفلين بغرفة نومهما مذبوحان ،ورفع فريق معمل الأدلة الجنائية التابع لمديرية أمن كفر الشيخ بصمات الشقة ،وأمرت النيابة بنقل الأربعة جثث إلى مشرحة مستشفى كفر الشيخ العام، وتم التحفظ على البواب حسن عبدالكريم،وجارى أخذ أقوال زوجها الدكتور أحمد عبدالله.



وأكدت مريم محمود سعد، إحدى صديقات المجنى عليها ،أن الدكتورة منى فتحى السجينى ،تتمتع بسيرة طيبة، ومن المجتهدات فى عملها وكانت من المتفوقات، وقدمت من المملكة العربية السعودية منذ أكثر من عام، وكان الأسرة تستعد لحفل زواج شقيقها عمر بعد 10 أيام، وتنتظر وصول شقيقها من دولة الإمارات، مؤكدة منذ علمها بالحادث ،صعدوا للطابق الخامس حيث تسكن الطبيبة وأبنائها، وكان منظر الجثث لايمكن تحمله، فالمجنى عليها مذبوحة وملقاة على الأرض هى ونجلتها ليلى، أما نجليها الأخرين مذبوحان كلا فى حجرة نومه، وأن مكتشف الحادث وزوجها ويعمل طبيبا بسخا، وهو عائد من عمله وبمجرد دخوله الشقة اصطدم بهذا المنظر المفزع ونزل يهرول لحسن البواب ويصرخ: "مراتى وولادى اتقتلوا يا حسن الحقنى".

طبيب «كفر الشيخ» يعترف بذبح أسرته بسبب الخلافات الزوجية


تمكن فريق البحث الجنائى بمديرية أمن كفرالشيخ من حل لغز ذبح أسرة بالكامل داخل شقتهم بالدور الخامس ببرج « عمر بن الخطاب بحى سخا بمدينة كفرالشيخ وهم كل من الزوجة وتدعى « منى فتحي السجيني» البالغة من العمر 30 سنة، وكانت تعمل إخصائية تحاليل، بالإضافة إلى أطفاله ال 3 وهم: عبدالله أحمد عبدالله 8 سنوات، وعمر أحمد عبدالله 6 سنوات، وليلى أحمد عبدالله 5 سنوات مذبوحين.  

وأكد مصدر مسئول بمديرية أمن كفرالشيخ، أنه فور قيام الزوج ويدعى «أحمد عبدالله زكى» طبيب بالوحدة الصحية بحى سخا بمدينة كفرالشيخ، بإبلاغ الشرطة بأنه فوجئ أثناء عودته إلى مسكنه بوجود زوجته وأطفاله الثلاثة مذبوحين فى حالة غموض كاملة، انتقل اللواء مصطفى فريد مدير أمن كفرالشيخ، واللواء محمد عمار مدير إدارة البحث الجنائى بالمديرية، على فريق بحث جنائى على أعلى مستوى وأثناء معاينتهم الشقة التى ارتكبت فيها الجريمة لم يتم العثور على أى كسور فى الأبواب أو النوافذ، ولم تظهر أى آثار عنف على مداخل الشقة بالكامل، مما آثار شكوك رجال البحث الجنائى حول الزوج، وبسماع أقواله حول الواقعة أكد أنه فوجئ أثناء عودته من عمله بوجود زوجته وأطفاله الثلاثة مذبوحين ولم يتهم أحدا بارتكاب الواقعة.

وأوضح المصدر، أنه بعد تضيق الخناق على الزوج انهار بشكل كامل أمام فريق البحث الجنائى الذى ترأسه مدير الأمن ومدير إدارة البحث الجنائى، واعترف بارتكابه للجريمة، بسبب وجود خلافات بينه وبين زوجته الأمر الذى جعله يتجرد من كل مشاعر الإنسانية ويتمثل فى صورة شيطان، وقام بذبح زوجته وأولاده الثلاثة، مؤكدا أنه تم القبض على الزوج وإحالته للنيابة العامة لتباشر التحقيقات.