مسؤول جامعي يدعو الطلبة لقتل بعضهم البعض بدلاً من الشكوى إليه والبكاء

حث مسؤول كبير في جامعة حكومية هندية الطلبة على «قتل» زملائهم إذا تشاجروا معهم، بدلاً من تقديم «شكوى» إليه منهم، وذلك وسط أنباء عن تفشي موجة عنف في أنحاء ولاية أوتار براديش، التي توجد بها هذه الجامعة. وفي تسجيل مصور بثته وكالة (إيه.إن.آي) الهندية السبت 29 ديسمبر/ كانون أول، ظهر راجا رام ياداف، نائب رئيس جامعة بورفانتشال، وهو يقول في خطبة: «إذا كنت طالباً في هذه الجامعة، فلا تأتِ إليَّ باكيا». وأضاف: «إذا دخلت مرة في شجار فاضربهم، وإذا سنحت لك الفرصة اقتلهم، سنعتني بالأمر لاحقاً».


وكان ياداف يتحدث أمام حشد من الطلبة في غازي بور بأوتار براديش، أكثر ولايات الهند اكتظاظاً بالسكان. في السياق، وبحسب الوكالة الهندية ذاتها، علّق وزير الصحة الهندي على تصريحات المسؤول الجامعي المثيرة للجدل بالقول إنها كانت خطأً كبيراً، مضيفاً أنه كان يجب على المسؤول الجامعي حث الطلاب على السلام بدلاً من العنف، واصفاً هذه «العقلية بأنها لا يمكن لصاحبها البقاء في منصبه»، مضيفاً: «آمل أن يتخذ رئيس الوزراء الإجراءات المناسبة حول ذلك». وبحسب رويترز، شهدت تلك المدينة مقتل شرطي، يوم السبت، رشقاً بالحجارة، في أثناء احتجاجات عنيفة. ولا يوجد ما يشير إلى وجود صلة بين هذا الحادث وخطاب ياداف. وقتل مسؤول كبير في الشرطة ورجل آخر في واقعة عنف أخرى هذا الشهر، بعد احتجاج سكان قالوا إنهم رأوا أشخاصاً يذبحون بقرة، وهي حيوان مقدس عند الهندوس. ووقع هذا الحادث في منطقة بولاندشهر، في الولاية ذاتها.