الصحفي الفلسطيني رائد حماد 

افضل قصة تفوق وتحدي لعام 2018 


غزة _كنوز _خاص 


الصحفي الفلسطينى رائد حماد نموذج صاحب ارادة قوية بتحدي مرض السرطان بعد الشفاء منه 

الصحفي رائد حماد من محافظة خان يونس بغزة كان أحد المرضى الذين عانوا نتيجة معرفتهم المتأخرة بالإصابة بمرض السرطان اللعين، ولم يكن باستطاعته السفر خارج غزة من أجل العلاج بسبب الظروف السيئة التي يمر بها القطاع المحاصر

يقول حماد:" نحن بحاجة ماسة إلى مستشفى خاص بأمراض السرطان، مجهز بكافة الأجهزة لتشخيص الأورام السرطانية واكتشافها مبكرا، وتوفير الأدوية الازمة لهم، ومن خلال تجربتي ومعاناتي مع مرض السرطان، حيث تم استكشاف سرطان الكلية عندي متأخرا نظرا لعدم وجود أجهزة متقدمة في ظل الحصار، مما نتج عنه استئصال الكلية اليمنى المصابة بالسرطان."

تغلب حماد على المرض بنشر كل ما يخص بمرض السرطان من معلومات واطلق هاشتاق #تحدي_السرطان 


لتسليط الضوء على معاناة مرضى السرطان ومساعدتهم ونشر اخبارهم ومناشداتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي وايضا شارك في فعاليات وانشطة لمرضى السرطان كما يقوم بتغطية انشطة وفعاليات الجمعيات والمؤسسات والاحداث ورغم وضعه الصحي كان يتواجد في تغطية مسيرات العودة حيث تعرض لاستناق الغاز رغم خطورة ذلك على صحته وكليته الا ان ذلك لم يمنعه عن اداء واجبه الاعلامي في فضح سياسة الاحتلال .

تكرم من العديد من المؤسات والجهات الرسمية والجمعيات على جهوده الاعلامية المتواصلة حيث تم تكريمه وحصوله على لقب أفضل قصة تحدي ونجاح لعام 2018 من شركة زيادة وجامعة فلسطين كما تم تكريمه من رئيس بلدية خان يونس م.علاء البطة على جهوده الإعلامية في تغطية أنشطة وفعاليات خان يونس .

يواصل حماد مسيرته الإعلامية بقوة وطموح وسعي الى التمييز بإطلاق صفحة على الفيس بوك بعنوان ملتقى خدمة مرضى السرطان 
قام بالتشبيك مع العديد من الجمعيات المهتمة بمرضى السرطان لمساعدتهم والوقوف معهم