كنوز نت نشر بـ 18/12/2018 05:31 pm  


النائب الزبارقة لوزير الأمن الداخلي: حارب العنف، فنحن لسنا مخبرين


هاجم النائب عن التجمع في القائمة المشتركة، خلال خطابه في الكنيست، وزير الأمن الداخلي، غلعاد أردان، قائلا أن ربط محاربة الجريمة في المجتمع العربي بمدى تعاون المواطنين العرب مع الشرطة، هو استخفاف بحياتنا وأمننا وذريعة تنم عن تمييز وعدائية.

وأضاف الزبارقة أن الشرطة بقيادة أردان، تريد أن يعمل المواطنون العرب كمخبرين لديها، كي تحارب الجريمة وتقضي على فوضى السلاح، وتعلق فشلها الذريع بمكافحة المجرمين على قضية التعاون مع الشرطة لفك رموز مئات الجرائم، علما أنها لا تتعامل بهذه الطريقة عندما تحارب الجريمة في البلدات اليهودية "الشرطة تملك كل الوسائل والتكنولوجيا والموارد والقوى لمحاربة الجريمة، ومطالبتها المواطن العربي بالتعاون معها والعمل كمخبر، قمة الوقاحة، فبدل حماية المواطن وتوفير الأمن له، تقوم بتعريض حياته للخطر".


وانتقد الزبارقة، الوزير أردان على عدم زيارته عائلة ضحايا جرائم القتل في اللد، وعدم تقديمه التعازي والاستماع من ذوي الضحايا للحقائق المؤلمة "اكتفى الوزير بزيارة محطة الشرطة في اللد والتصريح بأنه يتابع القضية عن قرب بعد اطلاعه على المعلومات، لكنه تجاهل العائلة الثاكلة وذوي الضحايا ولم يشاطرهم الحزن على الفقدان الجلل. يا أردان الضحايا بشر وليسوا أرقامًا، فقم بواجبك ولا تطلب من المواطن أن يقوم بعملك حتى انه وصل بك المطاف لتطلب من منتخبي الجمهور أن يعملوا لصالحك".