كنوز نت نشر بـ 09/12/2018 12:41 am  



بعد ان اصيب بالعامود الفقري:

لاعب كرة قدم يطالب شركة التامين بتعويض مالي


من المتعارف عليه بان لعبة كرة القدم هي رياضة يكمن فيها خطرًا على اللاعبين، وكل لاعب يتوقع ان يتلقى المساعدة من ناديه او من شركة التامين في حالة تعرضه للاصابة، يضطر احيانًا بالتوجه للمحكمة اذا ما امتنعت شركة التامين عن مساعدته، وهذا ما حدث بالفعل قبل اربع سنوات مع لاعب من احدى الفرق الرياضية في شمالي البلاد حيث اصيب اصابة بالغة بعد الاصطدام بلاعب منافس اثناء القفز بالهواء خلال احدى المباريات.

هذا ما تبين في سياق الدعوى القضائية التي قدمها اللاعب بواسطة المحامي سامي ابوورده، المختص بقضايا التامين والاضرار الجسدية، لمحكمة الصلح في حيفا، ضد شركة التامين "ايالون" التي كان مؤمنًا بواسطتها، في اطار التامينات الشخصية للاتحادات والمنظمات الرياضية.

وجاء في الدعوى ان اللاعب قد عانى من الام في الجزء الاسفل من ظهره بعد الحادث الذي تعرض له على ارضية الملعب والذي استدعى نقله لتلقي العلاج الطبي. واوصى الاطباء بمتابعة العلاج له ومن ثم تم تحريره لبيته، ولكن وبعد ارتفاع حدّة الالم وبعد ان خضع للفحوصات لدى طبيب مختص بالعظم تم تحويله لفحوصات MRI) ) واثر ذلك تلقى تعليمات بالامتناع عن ممارسة النشاطات الرياضية ومن ثم مراجعة الطبيب للرقابة والفحص بواسطة فحص CT بعد نصف سنة.

واضطر للمكوث في مستشفى "شيبا" خلال فترة المتابعة العلاجية ايضًا، وتحت تاثير التخدير الكلي خضع لعملية في العامود الفقري، ورغم هذه العملية الجراحية الا انه معاناته من الالم لم تتوقف وكذلك من تقييد بالحركة ونتيجة ذلك اضطر لاعتزال رياضة كرة القدم بصورة نهائية.


وقد ارفق المحامي سامي ابو وردة، للدعوى تقريرًا طبيًا من مختص طبي والذي قرر بان اللاعب المدعي يعاني من عجز جسدي بنسبة %20 بسبب تقييد متوسط بحركة العامود الفقري.

هذا ويطالب المحامي سامي ابو وردة في الدعوى ان تلزم المحكمة الجهة المدعى عليها بدفع تعويض للمدعين حسب نسبة العجز الجسدي، وتعويضه مقابل المصاريف الطبية التي انفقها على حسابه الخاص، وكذلك تعويضه عن خسائره بعدم تلقي راتب عن الفترة الماضية منذ الاصابة وكذلك المستقبلية والتي تشمل معاناة والم وعلاجات طبية ايضًا.

ولم يحدد المحامي سامي ابو وردة مبلغ التعويض المطلوب وترك ذلك لقرار المحكمة.