كنوز نت نشر بـ 05/12/2018 07:03 pm  


إطلاق سراح الأطباء المعتقلين بقضية شهادات أرمينيا


هذا ما صرح به المحامي احمد مصالحة لاذعة الشمس أنّ المحكمة المركزية في مدينة الناصرة رفضت، مساء اليوم الأربعاء، الاستئناف الذي تقدّمت به شرطة إسرائيل بشأن قرار إطلاق سراح المعتقلين في قضية تزوير شهادات طب وصيدلة وغيرها من جامعات في أرمينيا. وقررت المحكمة إطلاق سراح الأطباء، الصيادلة والمتدربين الآخرين المعتقلين.

وكان قد تمّ إطلاق سراح عدد من الأطباء والمتدربين والصيادلة المشتبهين بتزوير شهادات إنهائهم لتعليم الطب في أرمينيا، ومزاولتهم المهن الطبية بصورة غير قانونية، في وقت سابق من اليوم الأربعاء.


الحديث يدور حول 46 مشتبهًا، بينهم أطباء وصيادلة، وقد قررت المحكمة اطلاق سراح 22 طبيبًا حيث قدّمت الشرطة استئنافًا على القرار وتم رفضه، إلى جانب21 آخرين واغلبهم ليسوا أطباء وقد اطلق سراحهم من مركز الشرطة دون تقديمهم للمحكمة. 


النائب طلب ابو عرار:" تمخض الجبل فولد فأرا بقضية الاطباء والصيادلة المعتقلين...".



أطلقت اليوم الاربعاء محكمة الصلح في الناصرة، سراح 24 طبيبا ومتدربا في مهنة الطب، وصيدليا بعد تبرئتهم من تهمة تزوير شهاداتهم ، وأطلقت الشرطة سراح بقية المعتقلين ال 24 الاخرين وهم الأطباء والصيادلة الذين لم يعملوا بمهنة الطب على الإطلاق، من مركز الشرطة بدون إحضارهم أصلا للمحكمة، الامر الذي يعني براءتهم.


 وعقب النائب طلب ابو عرار، حول إعتقال الاطباء:" 
تمخض الجبل فولد فأرا بقضية الاطباء والصيادلة المعتقلين، فنحمل الشرطة مسؤولية تشويه صورة الاطباء، والمس بسمعتهم، فادعت الشرطة ادعاءات امام الملأ فتبين انها ادعاءات كاذبة، وبعملها هذا مست بالاطباء العرب في كافة المستشفيات. 
وعلى وسائل الاعلام العبرية ان توضح الامر، من اجل اعادة الاعتبار للأطباء الذين اعتقلوا. 
وان التحقيق كما قال المحامي محمد نعامنة مع الأطباء لم يجر على أنهم حصلوا على شهادات مزورة، بل أن الشرطة كانت تحاول فهم الأسباب التي دفعت الأطباء إلى الانتقال من جامعة إلى أخرى ومن دولة إلى أخرى. 
وعليه أطالب وزارة الصحة بالسماح لكل طالب درس في جامعات ارمينيا التقدم لامتحان مزاولة المهنة، بعد احضار الاوراق الثبوتية التي تؤكد انه درس وفق البرنامج المعمول به في الجامعة التي درس بها".