كنوز نت نشر بـ 05/12/2018 01:42 pm  


ادمان


جميل بدويه



أدمنا الخوف والعنف
الصمت والنزف
فالصمت ما زال..
والخوف هو الحاله
والجرح قد سال
والعنف قد تعالى ...!!!
أدماننا قد طال
وشفاؤنا محال ..
اذا أدمنا الصمت ..
وتثاقلنا عن النزال
وقد أفلت منا العقال ..!!
فما عدنا نستطيع حتى ..
الوحدة والنزال
وصرنا ننتظر كل يوم
سماع مقال ومقال
أه..أي ادمان..!!!
عنف..
قد أرهق وحير العقال
وأزهق الارواح
ما أكثر النبال
ادماننا موال

ولحنه ما زال ..
يعزف قصيدة الاذعان والاذلال
من شرقنا لغربنا ..
من الجنوب للشمال
وكلها نفس الرسائل والارسال
جهل ..عنف طغى في أرضنا
يخيفنا ..
يضرب يغدر يغتال
ونحن نعيد الكرة مرة أخرى..
في الشجب والاستنكار
وكثرة العويل والمقال
ونقف عاجزين دوما
أن نحل عقد القضية في الحبال
ادماننا قد طال ..
وجرحنا ما زال
والدمعة لم تجف بعد ..
والاه موال
فمن يفك شيفرة العنف التي ..
تعصف بمستقبل الأجيال..!!!
هو سؤال يتبعه سؤال ...ِ