كنوز نت نشر بـ 05/12/2018 01:35 pm  


حركة كرامة ومساواة تستغرب تغييب النقب عن مؤتمر الأرض والمسكن

-----------------------------------------------

في المؤتمر الثامن عشر حول قضايا الأرض والمسكن ، الذي يقيمه المركز العربي للتخطيط البديل بالتعاون مع لجنة المتابعة واللجنة القطرية ومركز مساواة الخميس 13/12 في فندق رمادا بالناصرة.

تحضر فيه العناوين والتضييفات والاستقبالات والخطابات والمداخلات ، وتخرج عنه القرارات والتوصيات وربما التحضيرات للمسيرات والإضرابات.
لكن غابت عنه فقط قضية الأرض والمسكن الأولى والأساسية كما زعمت دائماً هذه الجهات المنظمة للمؤتمر ، ألا وهي النقب الذي يتعرض يومياً لعمليات الهدم والترحيل والإقتلاع والتشريد.

إن كان إقصاء وتغييب قضية العرب الأولى عن هذا المؤتمر متعمدة فتلك مصيبة ، وإن كان وقع سهواً فالمصيبة أعظم.


لذلك نقول أن النهج الذي يرتكز على المخترة والقيادة الوهمية ، لا بد أن يتكشف للمظلومين والمقموعين والذين يفقدون يوميأ بيوتهم التي تؤويهم.
ولا بد أن ينتفض الشعب على سياسة التفرد والحزبية ويتخلص منها الى الأبد والإنطلاق نحو فجرٍ جديد يضمن لهم العيش بكرامة ومساواة.

إن غاب عن النقب تجنيد الأموال للجمعيات التي رفعت شعار الظلم ضد أهل النقب وجلبت الميزانيات الهائلة ، فلن تغيب الكرامة عنه الأمهات اللواتي يسطرن يومياً الدروس للعالم في الصبر ومواجهة مخططات الإقتلاع ، وآثرن العيش في الخيام على الرحيل والتخلي عن الأرض ، كما يتجدد الإصرار عند الأطفال على البقاء تحت الخيمة رغم قسوة الحياة ، ويفضلونها على ردهات الفنادق الفخمة لأنها تلتصق بتراب البلاد التي يعتبرونها جزء منهم.

من هنا تدعو حركة كرامة ومساواة الى محاربة اسلوب التفرد والنظرة الإستعلائية ، وتدعو الى الثورة عليها وانهائها وتكريس ثقافة الشراكة والعمل الجماعي بخطط مدروسة لحماية الأرض والمسكن وليس المتاجرة بها.