كنوز نت نشر بـ 05/12/2018 01:30 pm  



تبًا تبًا تبا


كانا صديقيْنِ على مدى سنينْ
يفصِلُ أقطارَهُما ماضٍ لَعينْ
ويعتري شعْبيْهِما حقدٌ مُبينْ
لا ينتهي رغمَ الأسى ولا يلينْ
وبالرغمِ من ذلكَ قولٌ عنْ يقينْ
هناكَ إحساسٌ قويٌّ وَمتينْ
بأنَّ ما قد يُشبِهُ الحبَّ الدفينْ
يصْرُخُ في قلبيهما لا يستَكينْ
حتى يرى النورَ مُشِعًا بالحنينْ

لعلَّ وصْلًا يُسْعِدُ القلبَ الحزينْ
وذاتَ يومٍ بعدَ أنْ ضجَّ الأنينْ
وجاهدا دونَ نصيرٍ أو مُعينْ
الْتَقيا لكنَّ عُنفًا في كمينْ
أرداهُما ضمْنَ أناسٍ آخرينْ
ظنّوا بأنّهمْ هناكَ آمنينْ
تبًا لمنْ يُزهِقُ روحًا باسمِ دينْ

د. أسامه مصاروه