كنوز نت نشر بـ 04/12/2018 10:00 am  


ضغوطات على كاتس لالغاء اعترافه بخريجي العمل الاجتماعي بجامعة القدس

ضغوطات يمينيه على  وزارة العمل الإسرائيلية لسحب اعترافها بشهادات خريجي الخدمة الاجتماعية من جامعة القدس الفلسطينية ومقر حرمها الرئيسي في بلدة أبو ديس جنوب مدينة القدس.

علم مراسلنا ان جهات يمينية تحركت للضغط على وزير العمل ولرفاه الاجتماعي حايم كاتس بعد ان استجاب لطلب النائبين احمد طيبي واسامة سعدي واعترف بشهادة خريجي العمل الاجتماعي في جامعة الو ديس القدس. واثر ذلك اصدر الوزير بيانا انه سيعيد النظر في هذا الاعتراف "لان الجامعه تؤيد الارهاب". 

وشمل تقرير صحفي" تحريضا ضد الجامعة خاصة فروعها داخل مدينة القدس؛ إذ اعتبر التقرير أن وجود هذه الفروع في القدس "اعتداءً على سيادة إسرائيل"،.

من جهته اكد  الطيبي انه سيستمر بمتابعة الموضوع وانه تسلم رسالة رسمية من الوزاره بالاعتراف وهذا هو المهم مع الاخذ بعين الاعتبار ضغوطات اليمين وخاصة اننا عشية انتخابات ومزاودات داخل صفوف الليكود.


وتأسست جامعة القدس عام 1984، ويقع الحرم الرئيسي للجامعة في بلدة أبو ديس.
وحسب الموقع الإلكتروني للجامعة، يدرس فيها أكثر من 13 ألف طالب، يقدم لهم الخدمات التعليمية والإدارية ما يقرب من 1300 موظف.
وتشير الجامعة إلى أنها الوحيدة في العالم التي يحيط بها جدار فصل عنصري.