كنوز نت نشر بـ 03/12/2018 01:09 pm  


الطيبة : الاعلامية لينا حاج يحيى وحاملة رسالة انسانية


تهوى الاعلام لدرجة العشق وكذلك رياضة الجري وركوب الخيل والسباحة.


ليست بالمرأة العادية ، إنها امرأة طموحة مجدّة ، مثقفة وواع، لقد أفردت جل وقتها واهتماماتها لخدمة المجتمع المدني ومراعاة حقوق الإنسان التي وطننا العربي بأمس الحاجة إليها . 

 


كنوز | الطيبة | كتب : ياسر خالد 

الاعلامية لينا حاج يحيى : معروفة بنشاطها في مجال الاعمال الخيرية ومساعدة عائلات وأطفال وغيرهم .

اعلاميّة افتتحت جمعيّة اسميتها " مستقبل السعادة " والتي تسعى من خلالها لمساعدة الغير ، و تشعر بان مساعدة الاخرين بات واجبا عليها " .

قدمت العديد من الفعاليات والنشاطات الخيرية للاطفال ونشطت في مجال حقوق المعاقين .

قامت باعطاء العديد من المحاضرات لمكافحة الكحول والمخدرات في المدارس .

عالجت الكثير من العائلات المستورة سواء بالمجتمع العربي او الوسط اليهودي من خلال حملات تبرعات .

تقلدت منصب سفيرة السلام العالمي من جمعية تونسية عالمية . وحصلت على لقب الدكتوراة الفخرية من المركز الثقافي الالماني الدولي .

شاركت في العديد من المهرجانات المحلية والعالمية، ، إضافةً إلى الأمسيات والمؤتمرات في البلاد، وكذلك قمت بعرافة العديد من المنتديات والمحافل.

عملت ايضا في مجال الموضة والازياء لاحدى الشركات الفرنسية العالمية بهذا المجال .

تقول حاج يحيى : المرأه لها دور كبير . بل أنا مؤمنة أن المرأه هى قلب المجتمع فأذا صلح القلب صلح باقى الجسد وأذا توقف القلب عن ضخ الدماء النقيه للجسد تسمم الجسد ككل.


والمرأة عضو هام و مؤثر في المجتمع ، و لا يمكن بأي حال من الأحوال الإغفال عن الدور الذي تقوم به ، فالمرأة هي الأم التي تنجب و تربي هي التي تعد النشئ الذي ستبنى على سواعده الأمم ، هي التي تعمل خارج المنزل و داخله .


إن الدول ذات القيادات الحكيمة هي تلك الدول التي تعي جيدا مكانة المرأة و دورها اللامحدود في تنمية المجتمعات ، و التي تعلم كيف تستفيد من قدراتها في تحقيق تقدم ملحوظ ، هي دول آمنت بالمرأة و أدركت أن تمكين المرأة ضرورة ملحة لتقدم و رقي المجتمعات و لرفعة الأوطان و شموخها .

وهذا ما ينقص مجتمعنا : لذا ومن هذا المنطلق بدأت مسيرتي لتحقيق ذاتي أولاً ومن ثم نشر هذا الوعي بين النساء العربيات حتى تتمكن كل واحدة منهن الانطلاق من مكانها وحيث تواجدت من اجل بناء مجتمع متفتح واعي ومنصف .

رسالة للنساء :  يا نساء بلادي كم أنا فخورة بعطائكن وكم أديتن من أعمال ووصلتن للقمم.. أمي أختي خالتي عمتي وصديقاتي ورفيقاتي ولكل امرأة قدمت وأعطت وضحت بوقتها من أجل رفعة شأن المجتمع، أقول لكن جميعاً أنتن نبراس المجتمع وقلبه النابض أنتن الأزهار التي تعطر أجواء البلاد دمتن لنا ودام عطاؤكن تاجاً على الرأس.

رسالة للمجتمع : قد نشاهد في بعض المجتمعات إهمال الاهتمام بالضعفاء ونصرتهم، فنسمع عن ضرب الأطفال وإيذائهم، والنساء وظلمهم، وانتهاك أعراضهم، أو اغتصاب أموالهم، والاعتداء على المعاقين والأيتام وأكل أموالهم، وظلم الفقراء والعمّال ومماطلتهم في إعطائهم حقوقهم، هذا فضلاً عن ضعف الاهتمام بالعجزة من كبار السن والمعاقين عقلياً وجسدياً... إلخ.


وإن من وسائل النصر والبركة والرزق؛ العناية بهؤلاء الضعفاء على عمومهم بحسب الاستطاعة، ومع هذا يتم تجاهلهم وعدم العناية بهم، فهنا تكمن المشكلة، والتي تكون سبباً في التخلف،والفساد والعنف في المجتمعات.

لذا علينا جميعا التكاتف والتعاون من اجل نصرتهم واعانتهم على الحياة .

قريبا سيكون للإعلامية لينا حاج يحيى برنامج اسبوعي مصور عن المرأة


وعن رنامجها  تقول حاج يحيى : معظم برامج النساء على الشاشات العربية ترى المرأة بعين واحدة، فلا تهتم إلا بالشكل الخارجي وكل ما يتعلق به من لباس وأدوات تجميل وإرشادات رياضية تمكن المرأة من الحفاظ على رشاقتها، بعيداً من الاهتمامات الاخرى .

وهذا ما سيكون جديدي انا : فأنا سأطرح قضايا المرأة ككيان ووجود ودور أساس في حياتنا تتجاوزه بالتأكيد، ذلك أن الحياة البشرية الراهنة بتعقيداتها التي لا تحصى.

وسأكون بتواصل مع افراد المجتمع وطرح قضاياهم من خلال رقم هاتف او المراسلة على الايميل مع المحافظة على الخصوصية وسنجد بإذن الله الحلول الممكنة لإنصافهم وحل مشكلاتهم وطرحها امام المشاهدين .