كنوز نت نشر بـ 03/12/2018 01:35 pm  


من مكتب النّاطق وزارة التّربية  : كمال عطيله 

مدرسة الأعياد في عطلة عيد الأنوار وعطلة الشّتاء 


أكثر من 250 سلطة محليّة مشاركة في البرنامج 

لأوّل مرّة مدرسة الأعياد ستكون أيضا في عطلة عيد " الأنوار في الوسط اليهودي " وستكون في عطلة الشّتاء في المجتمع العربي 

أكثر من نصف مليون طالب سيتمتّعون بفعاليّات ونشاطات متنوّعة ضمن هذا البرنامج

لأوّل مرّة ستقوم وزارة التّربية بتفعيل مدارس الأعياد في عطلة الشّتاء حيث سيكون البرنامج في المجتمع العربي ابتداء من تاريخ 24.12.2018 لمدّة 5 أيّام يشمل رياض الأطفال وطلاب المرحلة الابتدائيّة حتّى الصّف الثّالث .

يشمل البرنامج فعاليّات نشاطات يوميّة ( رياض الأطفال من السّاعة السّابعة والنّصف صباحا وفي المدرسة ابتداء من الثّامنة لغاية السّاعة الواحدة ) .

من الجدير ذكره بأنّ وزير التّربية نفتالي بينت قام بتوفير برنامج مدارس الأعياد على خلفيّة صعوبة التّوفيق بين عمل الأهل وايجاد اطار لأبنائهم ممّا يضطر الأغلب بدمج أبنائهم في أطر تكلّف مبلغ بمعدّل 1000 شاقل .وهذا الاطار يأتي كحل هام ويوفّر هذه المبالغ على الأهل ويمنح أبنائهم اطارا تربويّا مراقبا .


تكلفة البرنامج خلال 10 أيّام ( في فترة عيدي ألأنوار والفصح وفي عطلتي الشّتاء والرّبيع نحو 400 مليون شاقل ) .

وقد عقّب المدير العام للوزارة شموئيل أبواب على هذا البرنامج قائلا: نجاح هذا البرنامج في عطلة عيد الفصح وفي عطلة الرّبيع كان كبيرا واليوم نوسّع هذا البرنامج ونكمّل الصّوره ليشمل عطلة عيد الأنوار وعطلة الشّتاء .هذا البرنامج هو استثمار كبير في جهاز التّعليم المكمّل ليوم التّعليم العادي وتطوير ثقافة الفراغ حيث ينضم هذا البرنامج لسلسلة من البرامج مثل دوره لكل ولد ، حركات الشّبّيبة ، منظّمات الشّبّيبة ومدارس العطلة الصيّفيّة وأنا على ثقة بأنّ كلّ هذه البرامج ستساهم كثيرا في اعداد انسان بالغ مستعد لعبور تحدّيات القرن الواحد والعشرين .

 مكتب النّاطق باسم الوزارة : كمال عطيله


لمعرفة الجميع تمّ تداول بيّان عبر مجموعات الواتس بإسمي بأنّ التّعليم غدا سيبدأ العاشرة صباحا 

أؤكّد لكم بأنّ وزارة التّربية تعمل وفق تعليمات مفوضيّة خدمات الدّولة .ولهذا التّعليم غدا سيجري كالمعتاد في جميع المؤسّسات التّعليميّة .

في حال صدور إعلان عن إضراب سنعلمكم بشكل رسمي عن ذلك من خلال بيّان رسمي.

تنتظم الدّراسة كالمعتاد غدا.