كنوز نت نشر بـ 26/11/2018 06:59 am  

 

ام الفحم : الشاعر د. مسلم محاميد بتكريم معلّميه 


بالأمس 24 / 11 / 2018على أنغام قصيدة "قم للمعلّم وفّه التبجيلا" لأحمد شوقي، وغناء الفنّان الفلسطينيّ محمد عسّاف، وفي لحظاتٍ من التهاب المشاعر واشتعال الذكريات، في خطوةٍ رائدة وفريدة من نوعها، قام الشاعر د. مسلم محاميد بتكريم معلّميه من صفّ البستان إلى الصف الثاني عشر، حيث اجتمع جميع المعلّمين الذين علّموه في قاعة السينيماتيك في المركز الجماهيريّ في أمّ الفحم، ليقف أمامهم ويقدّم لهم كلمات الشّكر ودروع العرفان.  

هذا وقد تأجّجت مشاعر الشوق بين الابن البارّ لمعلّميه ومعلّميه ومعلّماته الذين تعانقت أعينهم باللقاء بعد غياب عقود.

وقد أكّد محاميد على أنّ هذا اللقاء تمخّض عن هدفٍ سامٍ وأمنيتين غاليتين: الهدف أن يقول للأجيال القادمة كرّموا معلّميكم وأعطوهم ما يستحقّون، والأمنيتان أن يطفئ ظمأ شوقه بلقائهم، وأن يقول لهم شكرًا لكم بصورة تليق بهم، وأن يؤكّد على أنّ الطالب لا ينسى فضل معلّميه مهما طال به الزمن، خاصّةً وأنّه يعترف بأنّ ما وصل إليه من إنجازات كان بفظلهم وبفضل ما بذلوه من جُهد وتعب.