كنوز نت نشر بـ 19/11/2018 11:30 pm  



بقلم : الاعلامي عمري حسنين 


جريمة نكراء حدثت في الخفاء لتكميم الأفواه ؛ أحدثت صراعات عالمية شرسة ...


أصبحت قضية إغتيال الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" محط الاهتمام، وأنتفض لهولها العالم كله، كونها جملة وتفصيلا تحمل بين طياتها تفاصيل بشعة لعملية قتل دنيئة تقشعر لها الأبدان ولا تستوعبها العقول، تنوعت التحليلات والتأويلات حول تفاصيل القصة، كما تنوعت الأكاذيب والأباطيل، لكنها لا تزال حقيقتها ثابته، هي أنها عملية مدبرة بطريقة وحشية لا إنسانية تثير الإشمئزاز.

القضية عبارة عن عملية "تصفية" قام بها أشخاص من الطبقة الحاكمة السعودية، وتحديدا "محمد بن سلمان" ولي العهد، بحق صحفي سعودي مقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، مخلص جدا لبلده، ومنتقدا لسياسة حكومتها، تركزت كتاباته عن الشأن السعودي، وكانت مقالاته وآرائه تنتقد سياسات الحكومة السعودية في عدة قضايا داخلية وخارجية.

تناقلت وسائل الأنباء العربية والعالمية هذه القضية في عدة قوالب، منها المكتوب والمسموع والمرئي، وبلا شك وسائل التواصل الإجتماعي، واختلفت الروايات عن كيفية القتل وطريقة تنفيذ العملية، التي ملخصها بأن القنصلية السعودية في تركيا طلبت من المغدور جمال خاشقجي الحضور لمقرها الموجود في مدينة اسطنبول، لاستلام معاملات خاصة به لاتمام زواجه من "خديجة جنكيز" خطيبته التركية، وهناك وفي إحدى غرف القنصلية وقعت الجريمة على أيدي طاقم مجهز بكافة المعدات والمستلزمات لقتل وتقطيع خاشقجي، والذي لم تستغرق عملية تقطيعه 7 دقائق، حيث وضع في حقائب مجهزة لنقله خارج مبنى القنصلية، لتتم عملية اذابة اجزاءه في المرحلة الثانية من العملية، وارسال رأسه الى السعودية مع الطاقم المنفذ والحامل لجوازات السفر الدبلوماسية.
كما انتشر فيديو بشع يوثق عملية قطع رأس جثة تشبه الى حد كبير الشهيد خاشقجي، ولا زالت الأنباء تتضارب ما اذا كان فعلا هذا الفيديو يعود للمغدور أم لا...
وفي تصريح صدر اليوم عن الرئيس الامريكي دونالد ترامب، يقول بأن لديهم تسجيلات صوتية تظهر اللحظات الأخيرة لجمال خاشقجي، وأنه لا يريد أن يستمع اليها لأنها تحتوي على معاناة فظيعة.
بينما صرحت مصادر تركية بأن هناك تسجيلات جديدة لدى تركيا ستظهر في الأيام القادمة.


القضية ليست فقط عملية إغتيال، إنما هي عملية هوجائية تهدف الى طمس الحقائق وتكميم الأفواه، هي إسلوب قذر مدبر لإستخدام السلطه في تحديد خط سير الأقلام والعقول، لكن مهما حاولوا أن يكمموا أفواهنا، ستبقى أقلامنا حاضرة تدون حماقاتهم وغطرستهم مهما ارتفع ثمن مصداقية الكلمة وحرية الرأي والفكر.
خاشقجي فعل بموته ما لم يستطع فعله في حياته، حيث قال في تغريدة له عبر تويتر "البعض يرحل ليبقى" ، وكأنه يعلم بموعد رحيله و إلى أي مدى ستكون نهايته مؤثرة، ليرحل ويبقى حيا في قلوبنا وأذهاننا، وتبقى كلماته لعنة على جباه آل سلمان ومن وآلاهم.

حكومات ماكرة، لشعوبها قاهرة، في الظلم ماهرة...
هتافاتهم ديمقراطية، ينادون بالحرية، في حين أن نواياهم تفكيك وفي قلوبهم ارهاب...
قوم البعير آل سعود آكلي لحوم البشر، الذين نجسوا بقذارتهم وخيانتهم أرض الحجاز أطهر بقعة على وجه الأرض، ستبقى لعنة خاشقجي تلاحقكم، لكم الخزي والعار على مافعلتم.

رحم الله شهيد الكلمة، نعزي أنفسنا ونحتسبه عند الله شهيدا جزاءه الجنة ونعم المصير، ونرجوا من الله الصبر والسلوان لعائلته وذويع لمصابهم الجلل.