كنوز نت نشر بـ 10/11/2018 04:07 am  

               

بطاقة حب الى يافا


بقلم: شاكر فريد حسن


يافا
يا قبلة العاشقين
ووطن المشردين
وعروس فلسطين
وليل المواويل
يا بيارة الشعر
والعطر
الغافية على البحر
الساكنة في قلوب
المهجرين
كم يهفو لك ابناؤك اللاجئين
في الخيام السود
ويشتاقون للعجمي
وبيارات برتقالك
لقد تغنوا بك
وغنوا لك
كما تغنىى
الحمائم
فكنت وستبقين ملهمة
الشعراء
ولن ننسى ما قاله فيك
الجواهري حين

جاءك زائرًا:
" وعارية المحاسن مغريات
           بكف الغيم خيط لها ثياب
كأن الجو بين الشمس تزهى
        وبين الشمس غطاها نقاب
و" بياراتها " ضربت نطاقًا
       يخطفها كما رسم الكتاب "
فيا مدينة العشق والاشعاع
وعبق كنعان
ورائحة التراث
موج بحرك يغسل يديك
وأخمصيك
وتربتك السمراء
في انتظار من رحلوا
عنك
فهم لن يرتضوا وطنًا
غيرك
فأنت الجذر والأصل
والحب في القلب
والجوانح
والفؤاد
وأنت الشوق الدائم
والحنين العارم