كنوز نت نشر بـ 08/11/2018 06:18 pm  



مؤتمر حاسوب السنوي الاوّل يعقد قريبًا في أم الفحم بمشاركة كبار المبادرين من عالم الهايتك


تعقد جمعيّة حاسوب مؤتمرها السنوي الأوّل تحت عنوان "من الرؤية إلى التنفيذ" في المركز الجماهيري في مدينة أم الفحم وذلك يوم الجمعة القادم 16.11.18. ويهدف المؤتمر إلى تطوير الهايتك في المجتمع العربي ونقله إلى مرحلة الريادة والإنتاج والزخم في المبادرات والمشاريع التكنولوجيّة الناجحة، كما يتضمّن المؤتمر تلخيصًا لنشاطات وبرامج جمعيّة حاسوب خلال العام الماضي وعرض خطة العمل للسنة القادمة.

ويعمل على تنظيم المؤتمر طاقم جمعيّة حاسوب، وعلى رأسه المديرين المؤسّسين الشريكين ربيع زيود وحسن أبو شعلة، اللذين أكدا على أنّ رسالة المؤتمر تصب في دفع المجتمع العربي باتّجاه الريادة التكنولوجيّة وأخذ دور فعال وناشط في الفضاء التكنولوجي وصناعة الهايتك وإقامة شركات الهايتك وتصدير الإنتاج والمعرفة على مستوى العالم كله.

ويشارك في المؤتمر كبار المبادرين والرياديين في عالم الهايتك إلى جانب العاملين والمهتمين في هذا المجال والطلاب الجامعيين. ويتضمن المؤتمر محاضرات وحلقات نقاش قيّمة، بما في ذلك، محاضرة للسيّد يورام يعقوبي، المدير السابق لمايكروسفت إسرائيل، ومحاضرة للسيّد جيف هوفمان الذي يعتبر مبادر مخضرم نجح في إطلاق العديد من الشركات الناشئة، ومحاضرة للسيّد دوف موران مخترع يو اس بي. كما يتضمّن المؤتمر عرض قصة نجاح ملهمة للمبادر العربي عزيز قعدان. وتتناول حلقات النقاش موضوع اندماج المجتمع العربي في صناعة الهايتك بمشاركة مديرين ومهندسين عرب يعملون في كبرى شركات الهايتك، وموضوع مصادر التمويل والموارد المتوفرة أمام المبادر العربي والتحديات القائمة في هذا المجال.

وقد وقع الاختيار على مدينة أم الفحم لتنظيم المؤتمر بسبب الطاقات الهائلة الموجودة في منطقة المثلث من ناحية والفجوة الكبيرة في المشاريع التكنولوجيّة من ناحية أخرى، لذا يأتي هذا النشاط لسد هذه الفجوة وتعزيز العمل الجماهيري في المجال التكنولوجي في هذه المنطقة التي تضم نخبة من المهندسين الأكفاء وطلاب المجالات التكنولوجيّة على اختلافها.


ويمكن التسجيل للمؤتمر من خلال موقع الانترنت الخاص بالمؤتمر www.hasoubconference.org

ويذكر أنّ جمعيّة حاسوب أقيمت قبل نحو أربع سنوات بمبادرة مجموعة شبابيّة من المجتمع العربي والتي قرّرت من منطلق المسؤولية والشعور بالانتماء أخذ دور فعال من أجل تطوير المجتمع العربي في مجالات التكنولوجيا المتقدمة وصناعة الهايتك، وتعمل الجمعية على رفع الوعي على المستوى الجماهيري من ناحية ومساعدة الأكاديميين العرب من خلال إكسابهم الأدوات والاليات اللازمة للنجاح في عالم الريادة التكنولوجية من ناحية أخرى. وقد قامت الجمعية بتنظيم نحو 200 نشاط لغاية اليوم في كافة أنحاء البلاد من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب.