كنوز نت نشر بـ 02/11/2018 12:28 pm  


                       

سألتني هل؟

سألتْني،في حبِّي لكَ هل أنتَ سعيدْ؟
فأجَبْتُ أكيدْ
قالتْ:كم لي في قلْبكَ يا أنتَ رَصيدْ
قلتُ لها:لا يُحْصى ،ومعَ الأيَّامِ يَزيد
قالتْ:هل تشْعُرُ أيضاً في حُبِّي بالتَجْديدْ؟
قلتُ:بَلى ،لكنِّي أطْلُبُ مِنْكِ مَزيدْ
فهَواكِ فَريدْ
قالتْ:ماذا تطْلبُ بالتَحْديدْ؟
قلتُ:العيْشَ معاكِ أُريدْ
قالت:لكنَّكَ أنتَ بعيدْ
قلتُ لها:الدُنْيا صارتْ كالقريَةِ
ما كانَ بعيداً صارَ قريبْ
بعضُ الناسِ على مِتْرٍ عنْكَ
تَراهُمْ في أقصى الأرضِ ،وبعضُ
الناسِ ولو كانوا في بلدٍ آخرَ
تشْعُرُهمْ جنْبَكَ،كيفَ إذا كانَ
المعْني بالبُعْدِ وبالقُرْبِ حبيبْ؟

لو كُنْتِ على بُعْدِ شموسٍ عنُّي
وَسَمِعْتُ الصوْتَ ،رأيْتُ الصورةَ
أشْعُرُ أنَّ القلْبَ مَكانَ الثغْرِ يُجِيبْ
فأقولُ الأمرَ عجيبْ
فَيقولُ فؤادي،ليسَ غريبْ
لو جرَّبْتَ الحُبَّ قديماً ،تعْرفُ
يا صاحِ الأسرارْ
تعرفُ أنَّ الليْلَ إذا أحْبَبْتَ يصيرُ نَهارْ
تعرفُ كيفَ تُضيءُ الليْلَ ملايينُ الأقمارْ
تعرفُ كيفَ تصيرُ أحاسيسكَ مُرْهفةً كالأوْتارْ
تعرفُ كيفَ تصيرُ الصحراءُ بعَيْنَيْكَ بساتيناً غَنَّاءً
وَرياضاً للأزْهارْ
تعرفُ كيفَ تصيرُ الأشواقُ بقلبكَ كالتَيَّارْ
تعرفُ كيفَ يصيرُ النبضُ بقلبِكَ ألحاناً أو أشْعارْ
فتعاليلي كي أُطْفيءَ سيِّدتي في صدْركِ ما
في صدْري منْ نارْ
يا امرأةً بعَثَتْها لي لتُعِيدَ شبابي الأقْدارْ
------------------------------------------------------
٢٠١٨/٩/٤م

شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح