كنوز نت نشر بـ 29/10/2018 07:13 am  



200 مليون شيقل تكاليف الحملة الانتخابية في الوسط العربي


الطيبة | كنوز | تقرير : ياسر خالد

بين الطبل والمزمار والوعود انتهت الحملة الانتخابية للمجالس المحلية في الوسط العربي . حيث كان القاسم المشترك بين المرشحين الذين ركزوا في بياناتهم الانتخابية على خاصية كل منطقة دون الابتعاد عن الوعود الأساسية في التنمية المحلية وتطوير الخدمات مع التركيز على أهمية هذه الانتخابات باعتبارها إحدى المحطات الأساسية لاستكمال مسيرة الاعمار والتنمية في البلدات العربية .

 جميع المرشحين وقوائمهم  طالبوا  في حملاتهم باحترام القانون والحفاظ على النسيج الاجتماعي وحرية اراي والاختيار .


 حتى ان كثير منهم وقعوا على ميثاق شرف انتخابي واحترام الخطاب الجماهيري بعدم التعصب والدعوة إلى العنف ووما شابه ذلك لأنه يعتبر جريمة انتخابية وكذلك عدم استعمال دور العبادة وعدم استعمال إمكانيات الإدارة في هذه الحملات الانتخابية .

انطلقت الحملة الانتخابية وسط شجارات متفرقة هنا وهناك وحتى وصل الامر لاطلاق النار والتهديد والابتزاز واخرها كان الحادث المؤلم الذي تعرض له المربي معروف زميرو مرشح الرئاسة لمدينة قلنسوة بالمثلث الجنوبي من خلال الاعتداء على ممتلكاته باطلاق النار لاكثر من مرة . مما اضطره للانسحاب من الترشح وسط استنكار المواطنين والذين اعتبروا تنازله بسبب الابتزاز باليوم الاسود.

هذا وبحسب تصريحات لرئيس مركز امان في الوسط العربي الشيخ كامل ريان : فان  حجم انفاق المجتمع العربي ثمن إطلاق مرفقعات بعد فرز النتائج للمجالس المحليه اكثر من ٢٠٠ مليون شيقل .

وهذا ما يعتبر بمثابة كارثة كبيرة ومخزية . فلو انفقت هذه المبالغ للاعمار لخلقنا مدنا تضاهي اجمل وارقى المدن في العالم .