كنوز نت نشر بـ 18/10/2018 01:01 pm  



حلم


بقلم: شاكر فريد حسن


كان حلمي أن امتلكك 
وأن تأتيني متعبدة في محراب
العشق
تحاصرينني
وتعانقيني
فأرتل مع البلابل والسنونو
أحبك
أحبك
أحبك
فالحب يا حبيبتي
كالندى

كالمطر
كالفكرة
لا يعرف الحدود
إنه درب الفرح
وعنوان السعادة
أترى تحبيني كما أحبك
ام ستعذبيني باسم الحب
وكما يقولون لذة الحب في عذابه
وأنا الذي بحثت عنك طويلًا
في ليالي الشتاء الباردة
وراء الغيوم والسحب السوداء
حتى وقعت في مصيدة حبك
فكتبتك بدم أوردتي
على وجه الشمس
وفي مدونة العشاق