كنوز نت نشر بـ 11/10/2018 01:52 pm  


لجان التخطيط والبناء المختلفة اوصت منذ عام 2014 بالاعتراف بقرية رخمة


وزير المالية للنائب طلب ابو عرار:" لجان التخطيط والبناء المختلفة اوصت منذ عام 2014 بالاعتراف بقرية رخمة وتقدم الاعتراف منوط بقرار حكومي ...". 

رد وزير المالية موشي كحلون المكلف بملف التخطيط والبناء على استجواب قدمه النائب طلب ابو عرار، بخصوص الاعتراف بقرية رخمة غير المعترف لها، جاء فيه، ما يلي:" المجلس القطري للتخطيط والبناء بحث في جلسة له بتاريخ 1.7.2014 امكانية الاعتراف بقربة رخمة، وفي نهاية الجلسة قدم المجلس توصية لإقامة القرية، وقد قدمت توصية بهذا الخصوص للحكومة، وذلك وفق سياسة المستشار القضائي للحكومة المتبعة في اقامة قرى جديدة (12/2004).
علما ان مجلس التخطيط والبناء القطري اقتنع بإقامة هذه القرية من اجل إعطاء بديل للسكان في منطقة يروحم، ولكون المنطقة مهيئة للسكن لوجود شارع قريب منها، وان أقامتها ستساهم في تجميع اكبر عدد من السكان، وان أقامتها لا تمس بالبيئة المحيطة، ولان اقامة هذه القرية لا يتعارض مع سياسة اقامة قرى جديدة.  


اللجنة اللوائي للتخطيط والبناء في الجنوب قررت في جلستها بتاريخ 15.9.2014 تقديم توصية للمجلس القطري للتخطيط والبناء على ايداع تغيير لمخطط (تمات) 23/14/4 لقرية رخمة. 
علما ان التقدم بالاعتراف منوط باتخاذ قرار حكومي بخصوص اقامة القرية.


وتجدر الإشارة الى ان جمعية "رغابيم"، الاستيطانية المتطرفة قدمت اعتراضا على اقامة القرية، تبعها الوزير اوري ارائيل المكلف بملف "تطوير" عرب النقب، برفضه كذلك لإقامة القرية بحجج واهية، الامر الذي يؤخر اقامة القرية، وكذلك عرض الاعتراف امام الحكومة، وإيجاد حلا للسكان هناك، علما ان الاهل يعانون من حملات هدم متكررة ومركزة من قبل دائرة أراضي اسرائيل، وبدعم من أوساط حكومية موالية لجمعية "رغابيم".