كنوز نت نشر بـ 09/10/2018 09:23 am  


"كتارا".. أول سيارة كهربائية تحمل شعار "صنع في قطر



الاناضول - كنوز - تعتزم شركة الجودة القطرية، الشهر الماضي، تصنيع سيارات كهربائية محلية الصنع؛ من خلال مصنع كبير سيتم إنشاؤه بالدوحة، ليكون الأول من نوعه في الشرق الأوسط.

وذكرت الشركة القطرية، أنها ستنفذ المشروع بالتعاون مع شركة يابانية لإنتاج السيارة، التي ستحمل شعار "صنع في قطر" للمرة الأولى.
ويعمل هذا النوع من السيارات، باستخدام الطاقة الكهربائية، وتعد صديقة للبيئة حيث لا ينتج عنها مخلفات ضارة، مقارنة بالسيارات ذات محرك الاحتراق الداخلي.

وفي تصريحات لمراسل الأناضول بالدوحة، قال رئيس مجلس إدارة شركة الجودة القطرية علي بن ناصر المسند، إن "المشروع يأتي من منطلق فتح أبواب جديدة للاستثمار، وتحقيقاً لرؤية قطر في تنفيذ مشاريع تنموية، تحقق مستقبلاً أفضل".
المسند أضاف أن "هذا يعد مشروعاً واعداً سيقفز بدولتنا إلى آفاق جديدة في مجال التكنولوجيا، وهو صناعة السيارات الكهربائية وملحقاتها كاملة هنا، في دولة قطر."

"إنشاء المصنع، يؤكّد أن قطر بيئة محفّزة للاستثمار، وتنعم باقتصاد قويّ"، مضيفاً "ستكتمل القدرة الإنتاجية للمصنع بالكامل بعد 7 سنوات".
لن يكون المصنع في الدوحة مكانا لتجميع السيارات، كما هو الحال في الكثير من الدول العربية، وإنما هو عبارة عن مصنع متكامل يصنع كافة أجزاء السيارة ومحتوياتها بالكامل.

وسيتم بناء خطوط إنتاج وفقاً لأعلى المواصفات العالمية، مستخدمة آخر ما توصلت إليه التقنيات والتكنولوجيا الحديثة في المجال، بحسب المسند.
ولفت رئيس مجلس إدارة "الجودة القطرية"، أن "المصانع التي تُنتج السيارة الكهربائية بشكل كامل معدودة في العالم، وبذلك يمثل المشروع إنجازا وانفرادا قطريا في المنطقة".

** "كتارا"

المدير التنفيذي لشركة الجودة القطرية د. موسى رمضان، قال للأناضول، إن "السيارة التي سيتم تصنيعها، تحمل اسم "كتارا "KATARA"، لافتا إلى أن "الاسم مستوحى من التراث القطري وذو مدلول تراثي."
يقول مؤرخون، إن "كتارا" هو أقدم تسمية لقطر أُشير بها إلى شبه الجزيرة القطرية في الخرائط الجغرافية والتاريخية، منذ العام 150 ميلادي.
رمضان أكد أنه سيتم إنتاج طرز مختلفة من السيارة، حسب التصميم والتكنولوجيا المستخدمة وما تتضمّنه من مزايا مثل KATARA (A) و KATARA (B)و KATARA (C).


وتابع: "المشروع سيتم بالتعاون مع الخبرات اليابانية، ممثلة في شركة ARM المتخصّصة في صناعة خطوط إنتاج السيارات لكبرى الشركات العالمية."
وأكد أن "أسعار السيارة القطرية ستكون في متناول جميع فئات المجتمع، بحيث يكون بمقدور أصحاب الدخول المختلفة شراؤها".

** استثمارات مليارية

كشف رمضان عن "حجم الاستثمار في المشروع، الذي يبلغ 9 مليارات دولار، سيتم توفيرها بالتعاون بين مالك الشركة والدعم الحكومي".
وأوضح أن "الإنتاج التجريبي للمصنع، سيكون بإنتاج سيارة دفع رباعي تعمل بالكهرباء سيتم الإعلان عنها بالتزامن مع مونديال قطر 2022، والذي سيكون فرصة مناسبة ليشاهد العالم كله باكورة الإنتاج القطري، لهذا النوع من السيارات".

"سيتم تصنيع عشر عينات من السيارة في 2022، عندما تستضيف قطر مونديال كأس العالم، واحدة منها تعرض في مطار حمد الدولي، والأخريات يتم تسييرها في شوارع الدوحة".
وتابع: "سيكتمل المصنع بالكامل ويبدأ إنتاجه الفعلي في 2025- 2024 بإنتاج 500 ألف سيارة، ترتفع إلى مليون سيارة بحلول 2035 عقب اكتمال كافة خطوط الإنتاج."

** مصنع متشعب

وسيتم إنشاء مصنع إنتاج السيارات الكهربائية في قطر، على مساحة 6 كيلو مترات مربعة، وفق رمضان.
وأشار المدير التنفيذي لشركة الجودة القطرية إلى أن "إنتاج المصنع لن يقتصر على السوق القطرية، بل سيتم تسويق السيارة القطرية في جميع أنحاء العالم".
وقال إن السيارة "تتميز ببطارية تتكون من 20 خلية يستمر عملها لمدة عشر سنوات، وتتميز بانخفاض تكاليف صيانتها الدورية مقارنة بالسيارات التقليدية."

** صديقة للبيئة

من أهم مميزات السيارات الكهربائية، أنها لا تستهلك الوقود، وآمنة على البيئة حيث لا تبعث غازات ملوثة، ولا تصدر ضجيجاً كباقي محركات السيارات.
كذلك، فإن "السيارة لا تستهلك الكثير من الطاقة، حيث تتوقف في زحمة المرور، ويتم شحن بطاريتها بواسطة شبكة الكهرباء المنزلية، كميزة إضافية لا تتوفر في السيارات التقليدية"، وفق ما أكده رمضان.
وختم رمضان بالقول إن شركة الجودة القطرية ستوفر أيضاً عدداً كبيراً من محطات الشحن الخاصة بالسيارة في العديد من النقاط المختلفة التي سيتم الاتفاق عليها بين المصنع ومؤسسة الكهرباء القطرية "كهرماء".