كنوز نت نشر بـ 30/09/2018 08:15 pm  



حول اللحظات المؤسسة: من هبة القدس والاقصى الى قانون القومية


المحامي علي حيدر


هنالك لحظات مُؤسسة في حياة الشعوب؛ ُتشكل معالم واضحة على الطريق؛ تساهم في تنبوء اتجاه الرياح العاتية وسرعة انتشار الحريق؛ وُتنذر بما هو آتٍ. ورغم مبالاة أو عدم  مبالاة الشعوب وقادتها بالاشارات والعلامات المرسلة تباعا، إلا ان المعالم تبقى حاضرة وجاهزة من أجل إعادة انتاجها من جديد  أو من أجل إعطاءها معنى أكثر راهنية وتحيينا أو من أجل  أستثمارها  ورسم معالم أخرى على الطريق. وبذلك يكون المَعلم الماضي أكثر ذكاءً وأصالة وعمقا وحيوية من الحاضر حتى يستطيع الحاضر تأسيس لحظته.  

لقد كانت انتفاضة القدس والاقصى ٢٠٠٠ والتي يحيي الشعب الفلسطيني بشكل عام وفلسطيني الداخل بشكل خاص ذكراها يوم الاثنين الموافق الاول من اكتوبر٢٠١٨ ( الذكرى ال- ١٨) لحظة مهمة ومؤسسة في تاريخ الشعب الفلسطيني قاطبة  وخصوصا في تطور فلسطيني الداخل،  حيث استُشهد بها ١٣ شابا فلسطينيا في الداخل برصاص قناصة الشرطة الاسرائيلية. 

وبالرغم من مرور الايام وتتالي السنين، إلا أن القتله ما زالوا يسيرون أحرارا في شوارع البلاد بل أُغلقت الملفات ضد رجال الشرطة ولم تُقدم ولو لائحة إتهام واحدة؛ وحتى توصيات لجنة أور البنيوية المتعلقة بالتمييز ضد المجتمع العربي ُضربت بعرض الحائط. ومنذ ذلك الحين وأوضاع المجتمع الفلسطيني في الداخل آخذة بالتردي والتراجع. فالحكومات اليمينية المتطرفة تعمل ليل نهار وبشكل منهجي ومستمر، ودون خجل؛ على قمع واضطهاد وشيطنة وملاحقة وتقييد حريات المجتمع الفلسطيني وقيادته وممثليه وناشطيه. أضف الى ذلك، فإنها مصرة على الاستمرار بالاستيطان ورفض حق العودة وأقامة الدولة الفلسطينية والسيطرة على القدس والعبث بالمقدسات الاسلامية والمسيحية وهدم القرى وتهجير أهلها  واخرها خان الاحمر وحصار غزة والاعتداء على أهلها ومتجاهلة كل القرارات والمواثيق الدولية وحتى الاتفاقات التي وقعتها مع الجانب الفلسطيني وفقدانها لاي أفق سياسي سوى  الرغبة بالسيطرة على "كمية أكبر من الارض وكمية أقل من الفلسطينين" وسؤدد الهوية  اليهودية- المسيانية لدولة اسرائيل. مسنودة ومدعومة من الادارة الامريكية التي تنفذ كل ما يملى عليها من قبل الحكومة الاسرائيلية( نقل السفارة الى القدس لضرب ملف القدس؛  المس بالانروا لضرب ملف اللاجئين؛ منع تمويل مستشفيات القدس؛ إغلاق ممثلية المنظمة بواشنطن؛ دعم الاستيطان الخ..). 


لقد أعلنت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في هذه المناسبة  وبالتنسيق مع الفصائل الفلسطينية عن اضراب شامل يشارك به كل أبناء الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجدهم في الداخل؛ وتحت الاحتلال وفي مواقع اللجوء. باعتقادي فان خطوة الاضراب والتي تندرج ايضا  في اطار نشاطات مواجهة قانون القومية اليهودية الخطير هي خطوة مهمة وضرورية. فالانتفاضة جمعت كل ابناء الشعب الفلسطيني واحياءها واجب على كل فلسطيني وقانون القومية يستهدف كل فلسطيني وليس فلسطيني الداخل فحسب. 

إن الاضراب والمسيرة المزمع عقدها في قرية جت المثلث يهدفان الى اسماع صوت واضح وقوي وجماعي للمجتمع الاسرائيلي وقيادته والمجتمع الدولي ضد قانون القومية العنصري، وضد الممارسات القمعية ضد الشعب الفلسطيني بشكل عام وفي الداخل بشكل خاص وضد اعتقال واتهام وملاحقة السياسين والناشطين وآخرهم كل من رجا إغبارية والشيخ صياح الطوري( شيخ العراقيب) وضد القواتين والتصريحات والقرارات العنصرية والمتطرفة( وأخرها مشروع كحلون وريغف "الموالاة والثقافة"). 

لقد قام الممثلين العرب في الداخل حتى الان ببعض الخطوات المهمة في المسار الدولي وإجراء مظاهرة مشتركة في تل أبيب. ولكن يبقى الجانب الشعبي  هو الاهم في مواجهة قانون القومية وجميع السياسات العنصرية ولذلك فالمشاركة بالاضراب والمسيرة هي إمتحان لمدى إيماننا بقدرتنا على الصمود والمواجهة. 

يهدف الاضراب ايضا الى تعميق الذاكرة، وتذكر الشهداء الذين ارتقوا في أكتوبر ٢٠٠٠ ومساندة ودعم عائلاتهم وذويهم. وهو درس في التربية الوطنية والتضامن الاجتماعي وإحياء روح الجماعة والالتزام بقضايا المجتمع، راهنه ومستقبله والانتماء والدفاع عن اللغة العربية والارض والوجود.
إن الاحتجاج  استراتيجية مهمة في النضال ولكن مع ذلك هنالك ضرورة الى استراتيجية وطنية شاملة ُتشتق من مشروع وطني لكل ابناء الشعب الفلسطيني يستجيب لتطلعاتهم وحقوقهم التاريخية الثابتة وهنالك ضرورة لوجود قيادة جماعية مسؤولة وموحدة وقادرة على العمل بإخلاص ومهنية ومثابرة وجدية وخصوصا على ضوء فشل أوسلو وعلى ضوء التحديات الاسرائيلية والامريكية والعربية لذا فلربما نحن على مشارف لحظة مؤسسة!!