كنوز نت نشر بـ 29/09/2018 09:34 am  


اضراب عام وشامل يوم الاثنين 1\10\2018 


هنا وطننا.. هذا بيتنا.. العربية لغتنا
نحيي ذكرى شهداء هبة القدس والاقصى
نعمل من اجل اسقاط قانون القومية العنصري

قوات "الامن" الإسرائيلي قتلت 13 زهرة من أبناء شعبنا في أكتوبر 2000

هم يعرفون من قتل ...ونحن نعرف من قتل والمستشار "القضائي " في إسرائيل اقفل الملفات على اعتبار ان القتلة مجهولين.
في تموز 2018 أقرّ الكنيست قانون دستوري: قانون القومية - قانون الابرتهايد الإسرائيلي الذي يحاول ان يقذف بشعبنا خارج الجغرافيا وخارج التاريخ وخارج المستقبل وخارج الحقوق.

حقوقنا في وطننا ليست منة من أحد انما هي مشتقة من اننا أصحاب البلاد ولنا فيها

ماضٍ وحاضر ومستقبل

تعرف المؤسسة الإسرائيلية انها ضبطت متلبسة بعنصريتها بعد سن القانون فخرجت بلسان نتنياهو لتحرض على مظاهرتنا الجبارة في تل ابيب في 11\8 ثم استنطقت وزيرة القضاء شاكيد لتهدد المحكمة العليا ان هي أقدمت على الغاء القانون بعد التماسنا ثم توالى متحدثوها للتحريض على الحراك الذي نقوم به على المستوى الدولي.


نَفَسُنا طويل ولن نهدأ حتى يُلقى بقانون الابرتهايد في سلة المهملات
في أطار الحملة لإسقاط القانون اعلنّا الاضراب العام في ذكرى هبة القدس والاقصى لتأكيد مركزية القدس أيضا, وانضمت اليه كل فصائل ومكونات شعبنا الفلسطيني في كل أماكن تواجده: في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة ومخيمات اللاجئين وفي الشتات.

المؤسسة الإسرائيلية تعمل بمختلف الوسائل الى ضرب قرار الاضراب العام بالتحريض المباشر وبتحريك زعانفها المختلفة وببث السموم من خلال الأسماء المستعارة وبالضغط والتهديد على قطاعات معينة من شعبنا وببث الاخبار التي تهدف الى خلق البلبلة حول الاضراب العام.

اننا نحترم حق النقد عند المخلصين الذين يحملون رأيا آخر ولكن علينا جميعا توخّي الحذر والانتباه من الوسواس الخناس ومن الأصوات الممجوجة والمبحوحة التي تشكل أدوات بذيئة لتمرير قانون القومية واجهاض أي تحرك من طرفنا للدفاع عن أنفسنا وعن اجيالنا القادمة ولإسقاط قانون القومية.

قرار الاضراب هو قرار صحيح ... هو ردٌّ شعبي على قانون القومية وهو قرار الاجماع الوطني الشامل , أحزابا وسلطات محلية ومؤسسات.
لذلك:

نلتزم جميعا بالإضراب العام والشامل يوم الاثنين 1\10\2018 (يُستثنى من الاضراب جهاز التعليم الخاص فقط) ونشارك جميعا في المسيرة المركزية التي ستنطلق من قرب ضريح الشهيد رامي غرة في قرية جت في المثلث في الساعة الخامسة من بعد ظهر اليوم نفسه.