كنوز نت نشر بـ 28/09/2018 02:05 am  



 صوت فلسطين ..محبوب العرب "محمد عساف"



من بين أزقة المخيم ..إندلعت موهبته
  تسلح بصوته العذب ، وقاوم بفنه
حتى وصل الى عالم النجومية ...

حيفا - كنوز - من عمري حسنين


بدأ كهمسة خافته ..عندما كان طفلا ،كان حلما يراوده أن يغني ويوصل صوته لكل فلسطين ،فأطلق العنان لصوته ليصدح في كل الأرجاء ، ونال شعبية كبيرة على المستوى المحلي .

كبر الفتى ..وكبر حلمه معه، وبدأ يبحث عن مكانته الفنية على مستوى الوطن العربي ، ورغم مشقات الوصول ، إستطاع أن يقتحم القلوب ،ونال أكثر ماتمنى ووصل للعالميه ،وأصبح عندليب فلسطين الأسمر ، الصاروخ ..فنان العرب ،مثالا للكفاح والنجاح ..وراية فنية لا تنافس .


إرتبط أسمه بالبحر والسماء  بالشهداء والثورة بالقضية والوطن , حمل القضية ومعاناة شعبه على عاتقه ،فتحدث بأسم اللاجئين ونقل الصورة الصحيحة لمعاناة الشعب الفلسطيني الى الرأي العام العالمي.


ولد محبوب العرب في تاريخ 1/9/1989 في مدينة مصراته الليبية ، حيث عاش فيها 4 سنوات ثم عاد الى أرض الوطن ،ليقضى سنوات عديدة بين أزقة المخيم في مدينة خانيونس قبل أن تفتح له الشهره والنجومية أوسع أبوابها . 

سنوات قضاها بين حصار واحتلال ، انتفاضة تقدم قوافل الشهداء فداء للقدس والوطن ، ووطن تشبعت حبات رمله بدم الأوفياء .. وأصوات قدمت الدعم والمؤازرة لكل من يقبع تحت غطرسة المحتل .
من هنا انغرس فيه حب الوطن .. وأرتبط أسمه بالأغنية الثورية الوطنية . 


 برزت موهبته الفنية منذ صغره ،ولقي دعما وتشجيعا وحرصا من والديه على تنمية هذه الموهبة ورعايتها ، وساعده أيضا كل من الفنان الفلسطيني "جمال النجار" ،والملحن "ياسر عمر " على صقل موهبته وتطويرها ، وقدما له عددا من الأغاني والألحان .

في عام 2001 كانت بدايته بالأغنية الوطنية "شدي حيلك يابلد " التي شارك فيها مكتشفه الفنان "جمال النجار " والتي لاقت نجاحا كبيرا وتعد من أقوى الأغاني الوطنية التي لازالت تتردد حتى يومنا الحالي ، ثم قدم أوبريت غنائي مع عدد من المواهب الناشئه بعنوان "طلائع فلسطين " الذي كان يتناول قضية حق الأطفال في التعليم .
 

في سن السادسة عشر ،قدم أغنيتة الوطنية "علي الكوفية " التي إكتسحت الساحه الفنية واتخذها الجمهور رمزا لوطنيتهم و أصبحت تدوي في الأفراح والمناسبات السعيده والمناسبات الوطنية . 


كما شارك (عن بعد) في برنامج المواهب الفلسطيني "نيو ستار " ، وذلك بسبب تعذر وصوله لاستوديوهات البرنامج في الداخل بسبب الحصار المفروض على قطاع غزه .


في عام 2013 ..كانت إنطلاقته الحقيقية ، وذلك من خلال مشاركته في برنامج المواهب "أراب آيدول" "Arab Idol" والذي كان يعرض على شاشة "mbc" ،استطاع من خلاله أن يخطف القلوب والأنظار بأداءه المميز ،وموهبته الفذة ،وصوته العذب ،وشخصيته المتواضعه والقريبة الى القلب . 

وبعد منافسة قوية بين المشتركين ،إنتزع اللقب محبوب العرب ..وبأكثر من( 68 )مليون صوت حصل على المرتبة الأولى وفتحت له أوسع أبواب المجد والشهرة .
نال ألقاب عديدة ،ومراكز مرموقه ،وحصانات لم يحصل عليها كبار الدبلوماسيين والشخصيات المؤثره .


"أنت ثروة قومية " هكذا وصفه السيد الرئيس محمود عباس من خلال مكالمة هاتفية تلقاها منه محمد عساف خلال مشاركته ف برنامج أراب آيدول .
وأطلق عليه السوبر ستار "راغب علامة" لقب " الصاروخ " .
كما تعددت ألقابة من " عندليب فلسطين" ، "صاروخ فلسطين" ، "حلم فلسطين " ، "محبوب العرب" .



فور حصوله على اللقب ،وتعيينه سفيرا للنوايا الحسنة من قبل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين -الأونروا ،تمت دعوته لإلقاء كلمة عن وضع الشباب الفلسطيني ،وأمام الوفود المشاركة هناك غنى لفلسطين .


وفي البرازيل عام 2014 ،شارك في أغنية أفتتاح كأس العالم لكرة القدم ،وكانت أول مشاركة لفنان عربي في مثل هذه المناسبه .

كما شارك في أضخم أوبريت غنائي مسرحي عن الأسلام بعنوان "عناقيد الضياء " ،والذي يروي سيرة النبي "محمد "صلى الله عليه وسلم ،منذ ولادته وحتى وفاته ،وشارك فيه أكثر من 200 ممثل من مختلف أنحاء العالم ،من ضمنهم أربعة نجوم عرب وهم .."لطفي بشناق" و "حسين الجسمي" و "علي الحجار" و "محمد عساف " .

كان له حضور قوي ومميز في العديد من المهرجانات في مختلف أنحاء العالم ، كما قام بإحياء عدد كبير من الحفلات التي يعود ريعها لصالح مختلف المؤسسات والجمعيات الخيرية في فلسطين وخارجها ، وكان من السباقين في دعم مرضى السرطان ،وذوي الاحتياجات الخاصه ، والتعليم.


قدم ثلاث البومات غنائية من لحظة حصوله على اللقب وهي "الغربة"، " عساف" ، "ما وحشناك " ، بالإضافه الى عدد من الكليبات التي لاقت رواجا كبيرا وحصدت اعلى نسبة مشاهدات منها .."ياحلالي ويامالي "،" سيوف العز" ،" لوين بروح" ، "راني "مع الفنان الجزائري الشاب فضيل ، و "Roll with it "مع الفنان مساري ، وجديده اغنية "يلا نكمل" وقريبا سيطل علينا بأغنيته الجديده " مكانك خالي " . 


محبوب العرب ..استطاع في فترة قصيرة أن يخترق القلوب ويتصدر العناوين وأن يحقق العديد من الإنجازات التي لم يحلم بتحقيقها كبار النجوم .
وخلال خمسة سنوات من التقدم والابداع ،نال الاسطورة" محمد عساف " عددا من الامتيازات والحصانات منها : 

-سفيرا للنوايا الحسنه لدى الامم المتحدة .
-سفير فلسطين الثقافي والفني مع مزايا دبلوماسية منحه اياها الرئيس الفلسطيني محمود عباس .
-ثاني فنان عربي يحصل على مفتاح مدينة لاس فيغاس،نيفاذا .
-حصل على جائزة "الموريكس دور " كأفضل فنان عربي صاعد .
-حصل على لقب أفضل فنان في الشرق الأوسط والهند وأفريقيا world wide act .
 

عندما نتحدث عن الإنجازات التي قدمها " عندليب فلسطين" والتي اختصرناها في هذا المقال ،تعجز كل حروف اللغه عن وصف كمية الفخر والإعتزاز التي نشعر بها عندما نتحدث عن هذا التاريخ المشرف ،وهذه الإنجازات المرموقه، التي انفرد بها "صوت فلسطين " وحقق من خلالها إسما رفع به القيمه الفنية الفلسطينية عاليا .


"محمد عساف " رغم صغر سنه ،الا انه قدم درسا لكل العالم ،بأن النجاح والتقدم لايرتبط ابدا بعمر الفنان ،وأن السيطرة على قلوب المتابعين يتطلب أن تمتزج الموهبه بالأخلاق والتواضع .