كنوز نت نشر بـ 26/09/2018 06:18 am  


وردنا : من عمري حسنين

 "إنما الأمم الأخلاق ما بقيت ... إن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا"

بإسمي أنا المنتج الإعلامي/عمري حسنين.
وبإسم كل عائلة مصري في عكا.
وبإسم كل فلسطين وبالتحديد "عرب 48"

أقدم اعتذاري عن الألفاظ الواردة في الفيديو، والتي كانت ردة فعل نابعة من ترفع ونزاهة نفس الأخ المحترم /"مصطفى خالد المصري"، من عكا ،صاحب شركة "زينة تورز zena tours" للسياحة والسفر، بعد توجيه تهمة باطلة ضده من قبل موظفين في منتجع "الباتروس أكوا بارك" ،مجملها أنه "سرق" (بشكير ومنشفتين) من الغرفة التي كان يقيم فيها في الفندق، وكما ورد في الفيديو أن موظف خدمات الغرف طلب من الاستاذ مصطفى إكرامية "بقشيش بالمصري".

بعد رفض الاستاذ مصطفى لطلبه، نظرا للتقصير والإهمال في خدمة الغرف، تم توجيه هذه التهمه الباطله في حقه ومعاملته هو وصديقه معاملة تجزع لها النفس.

ومن هنا ومن هذا المنبر الحر، وبقلمي الذي اعتاد أن يكتب قصص النجاح والإبداع والرقي، يؤسفني أن أكتب هذه الحادثه والعمل الغير أخلاقي الذي اقترف بحق أخي مصطفى مصري وبحقنا جميعا نحن عرب الداخل، والذي يتنافى مع مكارم الأخلاق ومع شيم العرب التي من أهمها إكرام الضيف وحسن المعاملة.

وإنه لمن المؤسف حقا أن يكون موضوعي اليوم موجه ضد بلد عربي ( وليس بالتعميم، أخص في ذلك الجهة المذكورة والمكان الذي حدث فيه هذا الموقف الدميم) ،وان أكتب عن ثله منهم تحترف العنصرية، وتبدع في إختلاق التراهات، ضد شابين قصدوا هذا المكان بغرض السياحه والترفيه، ونقل الصورة الإيجابيه عن المعاملة في الأماكن السياحية المصرية بغرض جلب السائحين من عرب الداخل، وعند مغادرتهم بكل مهانة ودنائة توجه لهما تهمه بسرقة أشياء لاتذكر ...

بإعتقادهم أنهم دفعوا مبالغ،وقطعوا مسافات لزيارة "أم الدنيا" مصر، وسرقة بشكيرين ومنشفة!!!!!
إنه لمن العار علينا السكوت على هذه المهزلة، والتغاضي عن هذه الإهانة التي اقترفت بحق الأستاذ/مصطفى مصري وصديقة، والتي تمثل إهانة لكل فلسطين وبالتحديد "عرب الداخل".

بدوري أنا سأوجه هذه الرسالة لوزارة السياحة بإتخاذ الإجراءات اللازمة ضد الجهة المذكورة، وفتح تحقيق بالموضوع، ومعاقبة الأشخاص الذين ظهروا في الفيديو، ورد اعتبار الاستاذ مصطفى وصديقة وكل عرب الداخل على هذا الفعل الشنيع.

يكفي أهانات وعنصرية ضد عرب الداخل، نحن عرب أخوة، دمنا واحد ، تربطنا مبادئ واخلاق وقيم مشتركة، كما تربطنا علاقات ومنافع كبيرة من الحركة السياحية التي يقدمها عرب الداخل في مصر، يحق لنا المعاملة باحترام وتقدير.


لمشاهدة الفيديو اضغطوا على الرابط :