كنوز نت نشر بـ 22/09/2018 09:36 am  

وكالات


قتلى وجرحى في هجوم استهدف عرضا عسكريا في إيران


ايران - كنوز - سقط العشرات من القتلى والجرحى، صباح اليوم السبت 22 سبتمبر/أيلول، في هجوم إرهابي استهدف عرضا عسكريا جنوب غربي إيران.
وقال التليفزيون الرسمي الإيراني، وفقا لما نقلته وكالة "رويترز" إن العشرات لقوا مصرعهم، بعدما فتح مجهولون النار خلال عرض عسكري في مدينة الأهواز جنوب غربي إيران.


وقال مراسل التليفزيون الرسمي إن إطلاق النار بدأ من قبل عدة مسلحين، كانوا يقفون خلف أحد المدرجات خلال العرض وقتلوا وأصابوا العشرات.
كما قالت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية إن إطلاق النار استهدف العسكريين المشاركين في العرض العسكري، الذي كان بمناسبة بدء ذكرى الحرب التي خاضتها إيران ضد نظام صدام حسين في العراق في ثمانينيات القرن الماضي.


ولم يعلن التليفزيون الرسمي في إيران أو أي وكالة إيرانية عن إحصائية محتملة لعدد القتلى والإصابات جراء الهجوم الإرهابي حتى الآن.
ونشرت تقارير صحفية إيرانية عديدة عبر مواقع التواصل مشاهد لحالة الفوضى في العرض العسكري عقب إطلاق النار.

لاحقا ذكرت وكالات أنباء إيرانية رسمية أن مسلحين أطلقوا النار على عرض عسكري في جنوب غرب إيران اليوم السبت 22 سبتمبر/أيلول 2018، وقتلوا 29 شخصاً نصفهم من الحرس الثوري، في واحد من أسوأ الهجمات على هذه القوات. 

وقال التلفزيون الرسمي إن الهجوم، الذي سقط فيه أيضا أكثر من 60 مصابا، استهدف منصة احتشد فيها المسؤولون لمتابعة حدث يقام سنويا بمناسبة ذكرى بدء الحرب العراقية الإيرانية التي دارت من عام 1980 إلى عام 1988. 

وقال متحدث باسم حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، وهي جماعة عربية مناهضة للحكومة الإيرانية، لرويترز إن المنظمة التي تنضوي حركته تحت لوائها مسؤولة عن هجوم اليوم السبت على العرض العسكري في مدينة الأهواز بجنوب غرب إيران.

 وقال المتحدث يعقوب حر التستري إن منظمة المقاومة الوطنية الأحوازية، التي تضم عددا من الفصائل المسلحة، هي المسؤولة عن الهجوم. وأعلن أيضا تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم. ولم تقدم أي من الجماعتين دليلا يثبت ما أعلنتاه. 

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن مصدر مسؤول لم تذكر اسمه قوله «هناك عدد من الضحايا غير العسكريين بينهم نساء وأطفال جاؤوا لمشاهدة العرض». 

ويعد الحرس الثوري الإيراني بمثابة سيف نظام الحكم الديني ودرعه منذ الثورة الإسلامية في إيران عام 1979. ويلعب الحرس الثوري دوراً كبيرا أيضا في مصالح إيران الإقليمية في دول مثل العراق وسوريا واليمن. وقال البريجادير جنرال أبو الفضل شكارجي، وهو متحدث كبير باسم القوات المسلحة الإيرانية، للتلفزيون الرسمي «قتل 3 إرهابيين في الموقع وتوفي رابع في المستشفى».