كنوز نت نشر بـ 04/09/2018 07:30 pm  

i24nwes


مع اعلان الجيش الإسرائيلي عن 200 هجوم في سوريا، سانا تعلن عن ضربة إسرائيلية جديدة




وكالات - كنوز - في الوقت الذي أعلن فيه الجيش الإسرائيلي عن مهاجمته اكثر من 200 هدف في سوريا، سانا تعلن عن "تصدي الدفاعات الجوية السورية لصواريخ وغارات إسرائيلية على ريف حماة. وكشف الجيش الإسرائيلي بتقرير يلخص الاحداث الأمنية العام الماضي بانه هاجم 200 هدف في سوريا مرتبطة بالتموضع الإيراني ومحاولات حماس تعزيز قوتها، وانه هاجم شحنات أسلحة التي جاءت عن طريق إيران الى سوريا. وكشفت بيانات الجيش الإسرائيلي حول عمليات "الحملة المشتركة بين الحروب لتقويض قوة حزب الله، حماس وإيران باستخدام أسلحة متقدمة" ان الجيش ضاعف من استخدام هذه العمليات العسكرية العام الماضي، خصوصا في منطقة الشمال.بالرغم من ان غالبية هذه العمليات إسرائيل لا تعلن عن تحملها مسؤوليتها، لكن المعطيات الجديدة تشير الى أنه العام الماضي تمت مهاجمة 200 هدف في سوريا لاهداف مختلفة، تشمل استهداف أسلحة متقدمة وبنية عسكرية لحرس الثورة الإيراني في انحاء سوريا.

هذه الهجمات شملت اسقاط 800 صاروخ وقنابل، معظمها من مقاتلات حربية. كما انه تم تنفيذ العديد من العمليات الأخرى وهي ليست قليلة عن طريق السايبر أو عمليات برية لوحدات النخبة التابعة للجيش الإسرائيلي.واعلن الجيش الإسرائيلي ان التهديد الإيراني يتصدر التهديدات التي تواجهها إسرائيل. وذكر التقرير ان ايران ساعدت سوريا لاستعادة أراضيها مجددا، عدا بعض المناطق القليل.وقال الجيش الإسرائيلي انه كان على اطلاع عن نقل صواريخ من ايران الى العراق ومن ثم الى سوريا، كما افاد في تقريره بان مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية اصبح بالسنوات الأخيرة جزءا من نشاطاته، وان لديه مساهمة كبيرة بهزيمة التنظيم في المنطقة.وتطرق التقرير الى سيطرة الجيش السوري على منطقة الجولان وانه بات يسيطر على 70 بالمئة من المنطقة. وان وحدة المراقبة الدولية التي تركت المنطقة مع اندلاع الحرب عادت لمزاولة مهامها مجددا. كما ان روسيا وضعت قوات شرطة عسكرية لمراقبة الاتفاقيات بين سوريا والتنظيماتواعلن الجيش الإسرائيلي ان مشروع الجيرة الطيبة الإنساني انتهى. وهو مشروع قام الجيش الإسرائيلي باطاره بتوفير المساعدات للقرى السورية القريبة من الحدود، وهو مشروع كلف عشرات ملايين الشواقل