كنوز نت نشر بـ 31/08/2018 01:34 pm  



"حروف...صماء" 


يا لحروفي حين عزت اكتبها للامال
وكانت شفاء
لكل داء
حبيبي وانت حاضري ..وغدي
أليس لهذا الحب 
كلام ..وسلام
سلام أتى بعد محبة
وبعد أن مررت 
وعبرت للقلب
قلبي أبيض نابض
نابض بنبضات 
قلبك الدافئ
خذني الى عالم بعيد
هناك...
أين تكون..أكون أنا!!
أحلم ولحلمك 
الوردي الجميل
الذي يزيل الهم
من القلوب
ودعني طفلة صغيرة
بين يديك...
لألعب وألهو كما أحببت...
هل للحب حدود...
أو مثل البحر..
مد...وجزر

أم مثل طائر يتراقص
من غصن الى غصن
حتى هد..
ووقف أمام شباك القلب
شباكي مفتوح 
ولك العنوان
أتأتي وتغرد..
أجمل الالحان
لحني ربيعي جميل
أتى الصيف...
والصيف حر شديد
أتأخذني برحلة 
الى البحر الجميل
وتبحر بسفينتك
وتكون أنت قبطانها
لترسو بوسط 
البحر ..ونعيش
ونشتم نسيم
الهواء....العليل
ونحاكي البحر 
وما يحتويه
وبالمساء ..نسهر
على ضوء القمر ونجومه..
ولنقص حكايتنا
لكل العاشقين.

بقلم:سندس عبد | فلسطين ..الناصره.