كنوز نت نشر بـ 30/08/2018 10:45 pm  



اسلامية الطيبة تدين وتستنكر إقالة الشيخ معاوية ناشف


بسم الله الرحمن الرحيم : " يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ "

بيان الحركة الاسلامية في الطيبة. 

تلقى الشيخ معاوية ناشف جابر امام مسجد نداء الاسلام في الطيبة ، الذي صدح صوته بالحق وبترتيل القرآن الكريم لأكثر من 35 عاما وبات صوته ونبرته مرتبطة ببيت الله ، تلقى مكتوب فصل واقالة من وظيفته بعد ان عقدت له جلسة استماع في وزارة الداخلية .


ان اقالة الشيخ معاوية ناشف التي صدرت بقرار من مدير عام وزارة الداخلية تحت ذريعة " عدم الملاءمة " ما هي الا ملاحقة دينية وخرق واضح وصريح لحرية العبادة ، فأية ملاءمة تقصد وزارة الداخلية لشيخ جليل يشهد له القاصي والداني باستقامته وعطائه ، وهو الذي كان دوما سباقا في خدمة بلده ومسجده ؟.

ان محاولة اقصاء شيخنا معاوية عن منبر مسجد نداء الاسلام مرفوضة جملة وتفصيلا وهي غير قابلة للنقاش حتى ، وقد بات الأمر واضحا أن ملاحقة الائمة والمشايخ هي احدى افرازات قانون القومية سيء الصيت .

نقول أن الادعاءات التي تم تسويغها في مكتوب الاقالة ومنها " مشاركة الشيخ معاوية في مقابلات في الاعلام بدون موافقات من الوزارة ، وسفره الى الحج والعمرة بدون موافقة ، ومشاركته في نشاطات الحركة الإسلامية، ما هي الا نياشين فخر وعز تُزين صدر الشيخ معاوية ، فمقابلاته في الاعلام يا سادة لم تكن الا بهدف ايصال كلمة الشرع والدين للناس عموما ، ولتنبيههم لامور دينهم لما فيه صلاح المجتمع ، أما خروجه للحج والعمرة فهو ما يكفله حق العبادة ، ومشاركته في نشاطات الحركة الاسلامية لا طابع سياسي لها ، انما كلها نابع من دوره ومقامه الديني البحت في الطيبة .

اننا في هذا المقام نقول أولا أننا لن نقبل باسكات صوت المنابر ولا بالملاحقة الدينية ولا السياسية ، فكلنا الشيخ معاوية وكلنا حماة لكلمة الشرع والدين ، ولن نتراجع قيد أنملة عن حماية منابرنا ومساجدنا وشيوخها وأئمتها ، وسنتابع كل الخطوات الاحتجاجية والقانونية حتى نرفع هذا الظلم .