كنوز نت نشر بـ 30/08/2018 10:58 am  


عمليات هدم البيوت اداة حرب ديموغرافية


النائب ابو عرار:" عمليات هدم البيوت سياسة هدم حياه للكبار والصغار واداة حرب ديموغرافية..."

عقب النائب طلب ابو عرار، على عمليات الهدم التي طالت بيوتا في قرى غير معترف بها، صباح اليوم الخميس، بقوله:" عمليات هدم البيوت سياسة هدم حياة للكبار والصغار واداة حرب ديموغرافية، فالهدم يؤخر جيل الزواج عند الذكور والإناث في القرى غير المعترف بها، ويجبر المتزوجين على الحد من النسل، وهذه سياسة إسرائيلية للحد من الزيادة الديموغرافية عند العرب.


ومن الناحية السياسية يستعمل هدم البيوت العربية في أوساط اليهود كإنجاز سياسي لحزب البيت اليهودي، ولاوري ارائيل خاصة، لارتباطاته بجمعية "رغابيم" الاستيطانية. 
علما ان هذه الحملة الهمجية اتت على أبواب السنة الدراسية لتسلب من الأطفال أمنهم وفرحتهم.
نحن نعمل كل ما بوسعنا محليا وعالميا من اجل منع الهدم، الا ان هذه الحكومة لا ترى الا مصالحها السياسية، وترى تفضيل الاستيطان اليهودي كافضلية أولى انطلاقا من قانون القومية العنصري الظالم. 

ونحن من هنا نناشد الاهل بالمشاركة الفاعلة في النشاطات الجماهيرية ضد هدم البيوت، والمشاركة في اي فعاليات تهدف الى منع الهدم، والرامية الى الاعتراف بقرانا غير المعترف بها".